اقتصاد عالمي

لمسةٌ‭ ‬من‭ ‬الفخامة

في يوم 25 ديسمبر، 2019 | بتوقيت 4:06 م
:

لا‭ ‬يقف‭ ‬نفر‭ ‬مخيتاريان،‭ ‬مؤسس‭ ‬مجموعة‭ (‬Emerald Palace Group‭)‬،‭ ‬عند‭ ‬الصورة‭ ‬النمطية‭ ‬للمطور‭ ‬العقاري‭ ‬العادي‭ ‬الذي‭ ‬يملك‭ ‬عشرات‭ ‬الملايين‭ ‬من‭ ‬الدولارات،‭ ‬بل‭ ‬يتخطاها‭ ‬إلى‭ ‬ما‭ ‬هو‭ ‬أبعد‭ ‬بكثير،‭ ‬فهو‭ ‬باحثٌ‭ ‬ومؤلفٌ‭ ‬لعددٍ‭ ‬من‭ ‬الكتب‭ ‬العملية،‭ ‬لقد‭ ‬أعاد‭ ‬تعريف‭ ‬الفخامة‭ ‬الراقية‭ ‬مع‭ ‬إنشائه‭ ‬قصرًا‭ ‬أوروبيًا‭ ‬على‭ ‬جزيرة‭ ‬نخلة‭ ‬جميرا‭.‬

تشتهر‭ ‬دبي‭ ‬بفنادقها‭ ‬من‭ ‬فئة‭ ‬5‭ ‬نجوم‭ ‬ومساكنها‭ ‬الفاخرة،‭ ‬إلا‭ ‬أنك‭ ‬لن‭ ‬تجد‭ ‬مثيلًا‭ ‬لفندق‭ (‬Emerald Palace Kempinski‭) ‬بدبي،‭ ‬لقد‭ ‬أعاد‭ ‬الفندق‭ ‬الذهبي،‭ ‬مترامي‭ ‬الأطراف‭ ‬على‭ ‬امتداد‭ ‬الحافة‭ ‬الغربية‭ ‬لجزيرة‭ ‬نخلة‭ ‬جميرا‭ ‬بدبي،‭ ‬تعريف‭ ‬معنى‭ ‬الترف‭ ‬منذ‭ ‬افتتاحه‭ ‬قبل‭ ‬عام،‭ ‬لقد‭ ‬أحضر‭ ‬الطراز‭ ‬الأوروبي‭ ‬الفخم‭ ‬الذي‭ ‬يرجع‭ ‬إلى‭ ‬عصر‭ ‬لويس‭ ‬الرابع‭ ‬عشر‭ ‬إلى‭ ‬الشرق‭ ‬الأوسط،‭ ‬ويسعى‭ ‬لأن‭ ‬يصبح‭ “‬قصر‭ ‬فرساي‭ ‬المجاور‭ ‬للبحر‭”.‬

بدأ‭ ‬هذا‭ ‬المشروع‭ ‬الفريد‭ ‬من‭ ‬نوعه‭ ‬المثير‭ ‬للإعجاب‭ ‬برؤية‭ ‬شخصٍ‭ ‬واحد‭ ‬هو‭ ‬نفر‭ ‬مخيتاريان،‭ ‬مؤسس‭ ‬مجموعة‭ (‬Emerald Palace Group Limited‭). ‬أسس‭ ‬مخيتاريان‭ ‬شركته‭ ‬عام‭ ‬2004،‭ ‬وبدأ‭ ‬بالإشراف‭ ‬على‭ ‬تصميم‭ ‬وتطوير‭ ‬فندق‭ () ‬على‭ ‬جزيرة‭ ‬نخلة‭ ‬جميرا،‭ ‬الذي‭ ‬افتتح‭ ‬أبوابه‭ ‬للزوار‭ ‬عام‭ ‬2011،‭ ‬ثم‭ ‬شهد‭ ‬بعد‭ ‬7‭ ‬أعوامٍ‭ ‬الإطلاق‭ ‬الفخم‭ ‬لفندق‭ (‬Emerald Palace‭) ‬الذي‭ ‬استغرق‭ ‬3‭ ‬أعوامٍ‭ ‬للانتهاء‭ ‬من‭ ‬بنائه‭ ‬بجوار‭ ‬الفندق‭ ‬الأول‭.‬

يرتقي‭ ‬الفندق‭ ‬للمستوى‭ ‬الذي‭ ‬يوحي‭ ‬به‭ ‬اسمه،‭ ‬فقد‭ ‬بدأ‭ ‬فندق‭ (‬Palace‭) ‬في‭ ‬جذب‭ ‬الملوك‭ ‬والأمراء،‭ ‬ليصبح‭ ‬مقرًا‭ ‬للنادي‭ ‬الملكي‭ ‬في‭ ‬دبي‭ ‬منذ‭ ‬يناير‭/‬كانون‭ ‬الثاني‭ ‬2019،‭ ‬الذي‭ ‬تأسس‭ ‬على‭ ‬أيدي‭ ‬أحفاد‭ ‬عددٍ‭ ‬من‭ ‬أقدم‭ ‬السلالات‭ ‬الملكية‭ ‬في‭ ‬العالم،‭ ‬لقد‭ ‬أنشىء‭ ‬النادي‭ ‬ليستضيف‭ ‬الأحداث‭ ‬الثقافية‭ ‬والاجتماعية‭ ‬والأكاديمية‭ ‬والخيرية،‭ ‬ليحافظ‭ ‬على‭ ‬التقاليد‭ ‬التي‭ ‬تعود‭ ‬إلى‭ ‬عدة‭ ‬قرون،‭ ‬ويقدم‭ ‬النادي‭ ‬المساعدة‭ ‬إلى‭ ‬المحتاجين‭ ‬في‭ ‬جميع‭ ‬المناطق‭ ‬النامية‭ ‬حول‭ ‬العالم،‭ ‬ويقول‭ ‬مخيتاريان‭: “‬أعتقد‭ ‬أن‭ ‬النخبة‭ ‬العالمية‭ ‬ستلاحظ‭ ‬هذه‭ ‬المبادرة‭ ‬النبيلة‭ ‬بالفعل،‭ ‬المبادرة‭ ‬التي‭ ‬ستساعد‭ ‬في‭ ‬جعل‭ ‬العالم‭ ‬مكانًا‭ ‬أفضل‭”.‬

ويتطلع‭ ‬رجل‭ ‬الأعمال‭ ‬إلى‭ ‬العام‭ ‬المقبل،‭ ‬حيث‭ ‬سيشهد‭ ‬افتتاح‭ ‬مشروعه‭ ‬التالي،‭ ‬فندق‭ (‬Kempinski Business Bay‭)‬،‭ ‬وسيقدم‭ ‬الفندق‭ ‬الجديد‭ ‬المقام‭ ‬في‭ ‬منطقة‭ ‬الأعمال‭ ‬المركزية‭ ‬في‭ ‬إمارة‭ ‬دبي،‭ ‬أعلى‭ ‬درجات‭ ‬الرفاهية‭ ‬الممكنة‭ ‬التي‭ ‬تستطيع‭ ‬الشركة‭ ‬تقديمها‭ ‬للمسافرين،‭ ‬وإن‭ ‬كان‭ ‬بأسلوبٍ‭ ‬مختلفٍ‭ ‬عن‭ ‬الذي‭ ‬يقدمه‭ ‬فندق‭ (‬Emerald Palace‭).‬

بدأ‭ ‬اسم‭ ‬فندق‭ (‬Palace‭) ‬في‭ ‬تحقيق‭ ‬شهرةٍ‭ ‬عالمية‭ ‬كأحد‭ ‬أفضل‭ ‬الفنادق‭ ‬الفاخرة‭ ‬في‭ ‬العالم،‭ ‬يدعمه‭ ‬عددٌ‭ ‬من‭ ‬الجوائز‭ ‬الدولية‭ ‬المرموقة‭ ‬التي‭ ‬حصل‭ ‬عليها‭ ‬بالفعل،‭ ‬ويقع‭ ‬الفندق‭ ‬على‭ ‬مساحة‭ ‬تزيد‭ ‬على‭ ‬130‭ ‬ألف‭ ‬مترٍ‭ ‬مربع،‭ ‬ويحتوي‭ ‬على‭ ‬مجموعةٍ‭ ‬من‭ ‬المرافق‭ ‬القائمة‭ ‬بذاتها،‭ ‬بما‭ ‬في‭ ‬ذلك‭ ‬مجموعةٌ‭ ‬متنوعة‭ ‬من‭ ‬المطاعم‭ ‬عالية‭ ‬الجودة،‭ ‬وسينما‭ ‬خاصة‭ ‬ومسابح‭ ‬داخلية‭ ‬وخارجية‭ ‬ومركزٌ‭ ‬للياقة‭ ‬البدنية‭ ‬ومنتجعٌ‭ ‬صحي،‭ ‬كما‭ ‬يحتوي‭ ‬على‭ ‬مجموعةٍ‭ ‬من‭ ‬الفلل‭ ‬الملكية‭ ‬المناسبة‭ ‬لمحترفي‭ ‬السفر‭ ‬الذين‭ ‬يفضلون‭ ‬أعلى‭ ‬درجات‭ ‬الخصوصية،‭ ‬سواءً‭ ‬كانوا‭ ‬من‭ ‬المشاهير‭ ‬أم‭ ‬النجوم‭.‬

يقول‭ ‬مخيتاريان‭: “‬اعتمدت‭ ‬على‭ ‬أعوام‭ ‬خبرتي‭ ‬العديدة‭ ‬كمهندسٍ‭ ‬معماري‭ ‬ومطورٍ‭ ‬عقاري‭ ‬لإنشاء‭ ‬هذه‭ ‬التحفة‭ ‬الفنية،‭ ‬لقد‭ ‬منحني‭ ‬سفري‭ ‬حول‭ ‬العالم‭ ‬الفرصة‭ ‬لأستوعب‭ ‬بشكلٍ‭ ‬مباشرٍ‭ ‬أهمية‭ ‬الخدمات‭ ‬القيِّمة‭ ‬والمريحة‭ ‬الخالية‭ ‬من‭ ‬العيوب‭ ‬بالنسبة‭ ‬للمسافر‭ ‬العصري،‭ ‬لقد‭ ‬تمكنَّا‭ ‬من‭ ‬دمج‭ ‬فخامة‭ ‬الملوك‭ ‬مع‭ ‬أحدث‭ ‬التقنيات،‭ ‬لنضمن‭ ‬تجربةً‭ ‬عظيمة‭ ‬للعميل‭ ‬العصري‭”. ‬ويضيف‭ ‬ضاحكًا‭ ‬وهو‭ ‬يكشف‭ ‬عن‭ ‬الخلفية‭ ‬المتنوعة‭ ‬التي‭ ‬شكَّلت‭ ‬مسيرته‭ ‬المهنية‭: “‬لقد‭ ‬عشت‭ ‬ثلاثة‭ ‬تجارب‭ ‬حياتية‭ ‬مختلفة‭ ‬حتى‭ ‬الآن‭”.‬

وُلد‭ ‬مخيتاريان‭ ‬في‭ ‬أرمينيا‭ ‬خلال‭ ‬حقبة‭ ‬الاتحاد‭ ‬السوفييتي،‭ ‬وكان‭ -‬دائمًا‭- ‬شغوفًا‭ ‬ومولعًا‭ ‬بالدراسة،‭ ‬وهو‭ ‬ابن‭ ‬كاتبٍ‭ ‬مشهورٍ‭ ‬كان‭ ‬عضوًا‭ ‬في‭ ‬اتحاد‭ ‬كتَّاب‭ ‬الاتحاد‭ ‬السوفييتي،‭ ‬ونشأ‭ ‬في‭ ‬وسطٍ‭ ‬بسيط‭ ‬لكنه‭ ‬كان‭ ‬محاطًا‭ ‬بالكتب‭. ‬

ويتذكر‭ ‬قائلًا‭: “‬كان‭ ‬لدينا‭ ‬مكتبةٌ‭ ‬رائعة‭ ‬في‭ ‬المنزل،‭ ‬حيث‭ ‬كان‭ ‬والدي‭ ‬ينفق‭ ‬كل‭ ‬دخله‭ ‬على‭ ‬شراء‭ ‬الكتب‭ ‬التي‭ ‬تضم‭ ‬أعظم‭ ‬الأمثلة‭ ‬من‭ ‬الأدب‭ ‬العالمي‭”. ‬

تخرَّج‭ ‬مخيتاريان‭ ‬في‭ ‬الجامعة‭ ‬الوطنية‭ ‬للفنون‭ ‬التطبيقية‭ ‬بأرمينيا‭ ‬عام‭ ‬1982،‭ ‬وحصل‭ ‬على‭ ‬شهادةٍ‭ ‬في‭ ‬تخصص‭ ‬الهندسة‭ ‬المعمارية‭ ‬والبناء،‭ ‬وكُلف‭ ‬بعد‭ ‬تخرجه‭ ‬مباشرةً‭ ‬بمهمةٍ‭ ‬في‭ ‬مشروع‭ ‬بناء‭ ‬منشأةٍ‭ ‬رياضيةٍ‭ ‬جديدةٍ‭ ‬وسط‭ ‬مدينة‭ ‬يريفان،‭ ‬عاصمة‭ ‬أرمينيا،‭ ‬وكانت‭ ‬أرمينيا‭ ‬تستعد‭ ‬في‭ ‬ذلك‭ ‬الوقت‭ ‬لاستضافة‭ ‬بطولة‭ ‬العالم‭ ‬لألعاب‭ ‬القوى،‭ ‬وكانت‭ ‬القيادة‭ ‬السياسية‭ ‬للبلاد‭ ‬تشارك‭ ‬بقوةٍ‭ ‬في‭ ‬الإشراف‭ ‬على‭ ‬هذا‭ ‬المشروع‭ ‬الكبير،‭ ‬الذي‭ ‬تطلب‭ ‬العمل‭ ‬المتواصل‭ ‬لمدة‭ ‬24‭ ‬ساعةً‭ ‬يوميًا‭ ‬على‭ ‬مدار‭ ‬أيام‭ ‬الأسبوع،‭ ‬ويقول‭: “‬أدين‭ ‬بالفضل‭ ‬لتلك‭ ‬البيئة‭ ‬الصعبة‭ ‬في‭ ‬تعليمي‭ ‬كيف‭ ‬أُحدِّد‭ ‬أهدافي‭ ‬وأحققها‭”‬،‭ ‬وسرعان‭ ‬ما‭ ‬اكتسب‭ ‬مخيتاريان‭ ‬سمعةً‭ ‬جيدةً‭ ‬نتيجة‭ ‬عمله‭ ‬الجاد‭ ‬وتفانيه،‭ ‬ليتم‭ ‬تعيينه‭ ‬مسؤولًا‭ ‬عن‭ ‬إنشاء‭ ‬مصنعٍ‭ ‬لمواد‭ ‬البناء‭ ‬عام‭ ‬1986،‭ ‬وكان‭ ‬يبلغ‭ ‬من‭ ‬العمر‭ ‬وقتها‭ ‬26‭ ‬عامًا‭ ‬تقريبًا،‭ ‬ليحقق‭ ‬أهدافه‭ ‬الوظيفية‭ ‬التي‭ ‬تتخطى‭ ‬سنوات‭ ‬عمره‭ ‬بكثير‭.‬

إلا‭ ‬أن‭ ‬صاحب‭ ‬الإنجازات‭ ‬الكبيرة‭ ‬لم‭ ‬يكن‭ ‬راضيًا‭ ‬تمامًا‭ ‬عن‭ ‬السير‭ ‬في‭ ‬مسارٍ‭ ‬وحيد،‭ ‬لذا،‭ ‬وبعد‭ ‬أن‭ ‬أثبت‭ ‬قدراته‭ ‬في‭ ‬المجال‭ ‬الذي‭ ‬اختاره‭ ‬لنفسه،‭ ‬انتقل‭ ‬مخيتاريان‭ ‬إلى‭ ‬أوكرانيا‭ ‬في‭ ‬تسعينيات‭ ‬القرن‭ ‬العشرين‭ ‬ليكمل‭ ‬دراساته‭ ‬العلمية،‭ ‬وحصل‭ ‬على‭ ‬درجة‭ ‬الدكتوراة‭ ‬من‭ ‬جامعة‭ ‬كييف‭ ‬الوطنية‭ ‬في‭ ‬تخصص‭ ‬البناء‭ ‬والعمارة،‭ ‬وهو‭ ‬بعمر‭ ‬36‭ ‬عامًا،‭ ‬ثم‭ ‬أصبح‭ ‬مواطنًا‭ ‬أوكرانيا‭.‬

لاحظ‭ ‬رجل‭ ‬الأعمال‭ ‬الشاب‭ ‬أن‭ ‬هناك‭ ‬ثغرة‭ ‬في‭ ‬سوق‭ ‬العقارات‭ ‬بوطنه‭ ‬الجديد،‭ ‬تتطلب‭ ‬التعامل‭ ‬معها،‭ ‬وهي‭ ‬عدم‭ ‬توفر‭ ‬مساكن‭ ‬جديدةٍ‭ ‬بأسعارٍ‭ ‬معقولة،‭ ‬ما‭ ‬كان‭ ‬يعني‭ ‬أن‭ ‬الكثيرين‭ ‬من‭ ‬الأشخاص‭ ‬يضطرون‭ ‬إلى‭ ‬العيش‭ ‬في‭ ‬ظروفٍ‭ ‬صعبة،‭ ‬واستثمر‭ ‬10‭ ‬آلاف‭ ‬دولار‭ ‬عام‭ ‬1996‭ ‬لإنشاء‭ ‬أول‭ ‬شركةٍ‭ ‬أوكرانية‭ ‬خاصة‭ ‬في‭ ‬مجال‭ ‬تطوير‭ ‬العقارات،‭ ‬وهي‭ ‬شركة‭ (‬Poznyakizhilstroy‭)‬،‭ ‬وانطلق‭ ‬لتطوير‭ ‬مساحاتٍ‭ ‬سكن‭ ‬مريحة‭ ‬لم‭ ‬تشهدها‭ ‬البلاد‭ ‬من‭ ‬قبل‭.‬

ونجح‭ ‬مخيتاريان‭ ‬باستخدام‭ ‬هذا‭ ‬الاستثمار‭ ‬المتواضع،‭ ‬ومهاراته‭ ‬التفاوضية‭ ‬الرائعة،‭ ‬في‭ ‬إستكمال‭ ‬مشروعه‭ ‬الأول،‭ ‬فحصل‭ ‬على‭ ‬الأرض‭ ‬من‭ ‬جمعية‭ ‬الشباب‭ ‬التعاونية‭ ‬مقابل‭ ‬منحها‭ ‬عددًا‭ ‬من‭ ‬الشقق‭ ‬الجاهزة‭ ‬في‭ ‬المشروع،‭ ‬واستخدم‭ ‬قيمة‭ ‬الشقق‭ ‬الأخرى‭ ‬لدفع‭ ‬ثمن‭ ‬المستلزمات،‭ ‬ثم‭ ‬باع‭ ‬الشقق‭ ‬المتبقية‭ ‬في‭ ‬السوق‭ ‬الحر‭ ‬ليدفع‭ ‬الرواتب،‭ ‬وحاز‭ ‬مخيتاريان‭ ‬مرةً‭ ‬أخرى‭ ‬على‭ ‬تقدير‭ ‬الحكومة‭ ‬عندما‭ ‬أتم‭ ‬المشروع،‭ ‬وحصل‭ ‬على‭ ‬جائزة‭ ‬المطور‭ ‬المتميز‭ ‬من‭ ‬رئيس‭ ‬أوكرانيا‭.‬

يقول‭ ‬مخيتاريان‭: “‬هناك‭ ‬طلبٌ‭ ‬دائمٌ‭ ‬على‭ ‬العاملين‭ ‬في‭ ‬مجال‭ ‬البناء،‭ ‬إن‭ ‬مهمتنا‭ ‬صعبة،‭ ‬وتتطلب‭ ‬تحمل‭ ‬الكثير‭ ‬من‭ ‬المسؤولية،‭ ‬لكننا‭ ‬في‭ ‬الوقت‭ ‬نفسه‭ ‬نُشكل‭ ‬تراث‭ ‬وتاريخ‭ ‬العمارة‭ ‬في‭ ‬بعض‭ ‬المدن‭ ‬العظيمة‭”. ‬وأصبحت‭ ‬شركة‭ (‬Poznyakizhilstroy‭) ‬إحدى‭ ‬الشركات‭ ‬العقارية‭ ‬الرائدة‭ ‬مع‭ ‬بداية‭ ‬العقد‭ ‬الأول‭ ‬من‭ ‬القرن‭ ‬العشرين،‭ ‬وتوظف‭ ‬الآن‭ ‬أكثر‭ ‬من‭ ‬25‭ ‬ألف‭ ‬شخص،‭ ‬وتدعم‭ ‬آلاف‭ ‬الوظائف‭ ‬الأخرى‭ ‬بطريقةٍ‭ ‬غير‭ ‬مباشرة،‭ ‬وقامت‭ ‬الشركة‭ ‬خلال‭ ‬فترةٍ‭ ‬زمنيةٍ‭ ‬قصيرة‭ ‬بتطوير‭ ‬وبيع‭ ‬مساحاتٍ‭ ‬تزيد‭ ‬على‭ ‬مليون‭ ‬مترٍ‭ ‬مربع‭ ‬من‭ ‬العقارات‭ ‬السكنية‭ ‬في‭ ‬مدينة‭ ‬كييف‭ ‬وحدها‭.‬

وعلى‭ ‬الجانب‭ ‬الآخر،‭ ‬ألَّف‭ ‬مخيتاريان‭ ‬أكثر‭ ‬من‭ ‬300‭ ‬منشورٍ‭ ‬علمي،‭ ‬بما‭ ‬في‭ ‬ذلك‭ ‬14‭ ‬دراسة‭. ‬وتشمل‭ ‬إنجازاته‭ ‬الأخرى‭ ‬عمله‭ ‬أستاذًا‭ ‬في‭ ‬الجامعة،‭ ‬وحصوله‭ ‬على‭ ‬جائزة‭ ‬الدولة‭ ‬الأوكرانية‭ ‬في‭ ‬العلوم‭ ‬والهندسة،‭ ‬وعضويته‭ ‬في‭ ‬الأكاديمية‭ ‬الوطنية‭ ‬للعلوم‭ ‬في‭ ‬أوكرانيا‭ ‬باعتباره‭ ‬عضوًا‭ ‬بالمراسلة،‭ ‬كما‭ ‬أسس‭ ‬معهد‭ ‬الطاقة‭ ‬المتجددة‭ ‬التابع‭ ‬للأكاديمية‭ ‬الوطنية‭ ‬للعلوم‭ ‬في‭ ‬أوكرانيا‭.‬

حصل‭ ‬مخيتاريان‭ ‬على‭ ‬تقديرٍ‭ ‬واسعٍ‭ ‬من‭ ‬الحكومة‭ ‬الأوكرانية‭ ‬لمساهماته‭ ‬في‭ ‬الاقتصاد‭ ‬والعلوم‭ ‬والمجتمع،‭ ‬حيث‭ ‬حصل‭ ‬على‭ ‬ميثاق‭ ‬الشرف‭ ‬من‭ ‬البرلمان‭ ‬الأوكراني،‭ ‬ويحمل‭ ‬وسام‭ ‬الاستحقاق‭ ‬الوطني،‭ ‬وحصل‭ ‬بالإضافة‭ ‬إلى‭ ‬ذلك‭ ‬على‭ ‬وسام‭ ‬ياروسلاف‭ ‬الحكيم،‭ ‬ووسام‭ ‬دانيلا‭ ‬هاليفسكي،‭ ‬وعددٍ‭ ‬من‭ ‬جوائز‭ ‬الدولة‭ ‬والجوائز‭ ‬الاجتماعية‭ ‬الأخرى‭.‬

وحازت‭ ‬دبي‭ ‬على‭ ‬اهتمام‭ ‬رجل‭ ‬الأعمال‭ ‬الناجح‭ ‬في‭ ‬تلك‭ ‬الفترة،‭ ‬واستخدمها‭ ‬في‭ ‬البداية‭ ‬كوجهةٍ‭ ‬لقضاء‭ ‬العطلات‭ ‬الفاخرة،‭ ‬ثم‭ ‬اتخذها‭ ‬مركزًا‭ ‬لأعماله،‭ ‬وبمجرد‭ ‬تأسيسه‭ ‬شركة‭ (‬Emerald Palace Group‭)‬،‭ ‬اتخذها‭ ‬وطنًا‭ ‬له،‭ ‬وترك‭ ‬إدارة‭ ‬أعماله‭ ‬في‭ ‬أوكرانيا‭ ‬لابنه‭ ‬الأكبر‭.‬

أدرك‭ ‬مخيتاريان‭ ‬الإمكانات‭ ‬الكامنة‭ ‬في‭ ‬منطقة‭ ‬نخلة‭ ‬جميرا،‭ ‬ويوضح‭ ‬ذلك‭ ‬قائلاً‭: “‬لقد‭ ‬حولت‭ ‬الرؤية‭ ‬الطموحة‭ ‬لصاحب‭ ‬السمو‭ ‬الشيخ‭ ‬محمد‭ ‬بن‭ ‬راشد‭ ‬آل‭ ‬مكتوم‭ ‬نائب‭ ‬رئيس‭ ‬دولة‭ ‬الإمارات‭ ‬رئيس‭ ‬مجلس‭ ‬الوزراء،‭ ‬وزير‭ ‬الدفاع‭ ‬حاكم‭ ‬دبي‭ ‬جزيرة‭ ‬نخلة‭ ‬جميرا‭ ‬لتصبح‭ ‬العجيبة‭ ‬الثامنة‭ ‬للعالم‭”.‬

واستخدم‭ ‬مخيتاريان‭ ‬مهاراته‭ ‬الفريدة‭ ‬في‭ ‬التطوير‭ ‬العقاري‭ ‬التي‭ ‬اكتسبها‭ ‬على‭ ‬مدار‭ ‬أعوامٍ‭ ‬من‭ ‬دراسة‭ ‬الفن‭ ‬والعلم‭ ‬المسؤول‭ ‬عن‭ ‬الرفاهية‭ ‬والراحة‭ ‬الإنسانية،‭ ‬وجمع‭ ‬كل‭ ‬المعلومات‭ ‬المتوفرة‭ ‬عن‭ ‬قطع‭ ‬الأراضي‭ ‬المتاحة‭ ‬في‭ ‬الجزيرة‭ ‬التي‭ ‬صنعها‭ ‬الإنسان،‭ ‬بما‭ ‬في‭ ‬ذلك‭ ‬حركة‭ ‬المد‭ ‬والجزر‭ ‬في‭ ‬البحر،‭ ‬والمشهد‭ ‬العام‭ ‬للمنطقة،‭ ‬وأماكن‭ ‬غروب‭ ‬الشمس،‭ ‬وحركة‭ ‬الظل،‭ ‬وأكثر‭ ‬من‭ ‬ذلك‭ ‬بكثير،‭ ‬ليختار‭ ‬في‭ ‬النهاية‭ ‬الموقع‭ ‬المثالي‭ ‬لمشروعه‭ ‬التالي‭.‬

وبناءً‭ ‬على‭ ‬اختيار‭ ‬مخيتاريان،‭ ‬سيضمن‭ ‬ضيوف‭ ‬فندق‭ (‬Emerald Palace‭) ‬التمتع‭ ‬بضوء‭ ‬الشمس‭ ‬لأطول‭ ‬فترةٍ‭ ‬ممكنة‭ ‬وهم‭ ‬يستخدمون‭ ‬حمام‭ ‬السباحة،‭ ‬وضبط‭ ‬مستوى‭ ‬الأوزون‭ ‬في‭ ‬الغرف‭ ‬والأماكن‭ ‬العامة‭ ‬لتحقيق‭ ‬رفاهيةٍ‭ ‬مثالية‭. ‬لقد‭ ‬اختار‭ ‬مخيتاريان‭ ‬جميع‭ ‬المواد‭ ‬والكماليات‭ ‬المستخدمة‭ ‬بنفسه‭ ‬لضمان‭ ‬أعلى‭ ‬جودةٍ‭ ‬ممكنة،‭ ‬هذه‭ ‬المواد‭ ‬مصنوعةٌ‭ ‬وفق‭ ‬الطلب‭ ‬على‭ ‬يد‭ ‬أفضل‭ ‬شركات‭ ‬التصنيع‭ ‬الأوروبية،‭ ‬وجاءت‭ ‬أكثر‭ ‬من‭ ‬30‭ ‬ألف‭ ‬قطعة‭ ‬أثاثٍ‭ ‬من‭ ‬إيطاليا‭ ‬وحدها،‭ ‬كما‭ ‬تم‭ ‬استخدام‭ ‬النسيج‭ ‬بدلًا‭ ‬من‭ ‬ورق‭ ‬الحائط،‭ ‬ولم‭ ‬يكتفِ‭ ‬مخيتاريان‭ ‬بطلاء‭ ‬الفندق‭ ‬باللون‭ ‬الذهبي،‭ ‬بل‭ ‬استخدم‭ ‬الذهب‭ ‬الأصلي‭. ‬لم‭ ‬يصمم‭ ‬مخيتاريان‭ ‬الفندق‭ ‬ليشبه‭ ‬القصور،‭ ‬بل‭ ‬أراده‭ ‬قصرًا‭ ‬بالفعل،‭ ‬بدايةً‭ ‬من‭ ‬استخدام‭ ‬كريستال‭ “‬سواروفسكي‭” ‬في‭ ‬تجهيزات‭ ‬الإضاءة،‭ ‬ووصولًا‭ ‬إلى‭ ‬استخدام‭ ‬أعمدةٍ‭ ‬من‭ ‬الرخام‭ ‬الأصلي،‭ ‬ويقول‭: “‬أومن‭ ‬بشدةٍ‭ ‬بأن‭ ‬الفخامة‭ ‬تكمن‭ ‬في‭ ‬التفاصيل،‭ ‬تتميز‭ ‬الهندسة‭ ‬المعمارية‭ ‬الكلاسيكية‭ ‬بمجموعتها‭ ‬الخاصة‭ ‬من‭ ‬القواعد‭ ‬والإرشادات‭ ‬الدقيقة،‭ ‬وطالما‭ ‬التزمتَ‭ ‬بها،‭ ‬ستكون‭ ‬النتيجة‭ ‬تحفةً‭ ‬خالدةً‭ ‬ستحظى‭ ‬بالتقدير‭ ‬مع‭ ‬مرور‭ ‬الزمن‭”.‬

يتميز‭ ‬الفندق‭ ‬بوقوعه‭ ‬في‭ ‬المنطقة‭ ‬التي‭ ‬أصبحت‭ ‬فيها‭ ‬الرفاهية‭ ‬الراقية‭ ‬المستوى‭ ‬الأساسي‭ ‬للتوقعات،‭ ‬نتيجة‭ ‬الاهتمام‭ ‬بالتفاصيل‭. ‬ولا‭ ‬يتوقف‭ ‬مخيتاريان‭ ‬عن‭ ‬تنمية‭ ‬عقله‭ ‬المحب‭ ‬للاستطلاع‭ ‬أثناء‭ ‬انشغاله‭ ‬بإنشاء‭ ‬العقارات‭ ‬الخلابة،‭ ‬لقد‭ ‬ألَّف‭ ‬بالفعل‭ ‬عشرات‭ ‬الكتب،‭ ‬بما‭ ‬في‭ ‬ذلك‭ ‬كتابه‭ ‬الأخير‭: (‬Man and Dwelling‭)‬،‭ ‬ويعمل‭ ‬الآن‭ ‬على‭ ‬كتابه‭ ‬التالي،‭ ‬الذي‭ ‬يَعد‭ ‬بأن‭ ‬يضع‭ ‬فيه‭ ‬أفكاره‭ ‬المتعلقة‭ ‬بأسرار‭ ‬النجاح‭ ‬في‭ ‬الهندسة‭ ‬المعمارية‭ ‬والتطوير‭ ‬العقاري،‭ ‬كما‭ ‬يأمل‭ ‬في‭ ‬مواصلة‭ ‬العمل‭ ‬على‭ ‬المشاريع‭ ‬وتوسيع‭ ‬أعماله،‭ ‬ليتمكن‭ ‬من‭ ‬التعبير‭ ‬عن‭ ‬نفسه‭ ‬باعتباره‭ ‬مهندسًا‭ ‬معماريًا‭.‬

لكن‭ ‬ما‭ ‬هي‭ ‬أهم‭ ‬القيم‭ ‬التي‭ ‬تمنحه‭ ‬مهاراته‭ ‬القيادية‭ ‬المزدهرة؟‭ ‬يقول‭ ‬مخيتاريان‭: “‬من‭ ‬المهم‭ ‬دائمًا‭ ‬أن‭ ‬تكون‭ ‬مواكبًا‭ ‬للتطور،‭ ‬وأن‭ ‬تحافظ‭ ‬على‭ ‬تقدمك‭ ‬مع‭ ‬العصر‭ ‬الذي‭ ‬نعيش‭ ‬فيه،‭ ‬أومن‭ ‬بأن‭ ‬وصفة‭ ‬النجاح‭ ‬تشمل‭ ‬المعرفة‭ ‬الاحترافية‭ ‬العميقة،‭ ‬بالإضافة‭ ‬إلى‭ ‬التفاني‭ ‬وسلوك‭ ‬العمل‭ ‬الإيجابي،‭ ‬وبالطبع‭ ‬بعض‭ ‬الحظ‭

زر الذهاب إلى الأعلى