بنوك وتأمين

بنك الفجيرة الوطني يدعم المدن المستدامة والذكية والمرنة في دولة الإمارات العربية المتحدة

22 نوفمبر، 2022 | بتوقيت 12:14 م

كتب أشرف الحادي

 

 

  • تعزيزاً لمسؤوليته الاجتماعية، بنك الفجيرة الوطني راعياً للمؤتمر العالمي “بيئة المدن 2022” الذي تستضيفه إمارة الفجيرة لأول مرة

تحت رعاية كريمة من صاحب السمو الشيخ حمد بن محمد الشرقي عضو المجلس الأعلى حاكم الفجيرة، أعلن بنك الفجيرة الوطني عن رعايته للمؤتمر العالمي “بيئة المدن 2022″، الذي ينطلق بدورته الـ11 للمرة الأولى في إمارة الفجيرة وعلى نحو ينسجم مع الهدف الاستراتيجي المتمثل في تعزيز المعرفة بالاستراتيجيات العالمية وسياسات وقوانين المدن الذكية والمستدامة.

 

وتنظم بلدية الفجيرة دورة هذا العام من مؤتمر بيئة المدن خلال الفترة بين 22 – 24 نوفمبر في فندق البحر بالتعاون مع مؤسسة الفجيرة للموارد الطبيعية – حكومة الفجيرة ومركز البيئة للمدن العربية وبدعم من بلدية دبي ومنظمة المدن العربية. ويشكل المؤتمر إضافة هامة لأجندة التعاون البيئي العربي والعالمي، حيث يستضيف 26 متحدثاً من أنحاء العالم، الذين سيقدمون من خلال مناقشاتهم العديد من الفرص المعرفية حول التشريعات الدولية للمدن الذكية وتبادل الخبرات والتجارب في هذا المجال وتقديم رؤى حول أفضل الممارسات الدولية.

 

ويتيح مفهوم المدن الذكية والمستدامة والمرنة فرصاً عدة، إذ توفر هذه المدن العديد من الوظائف وتفتح الآفاق أمام المزيد من الاستثمارات، في حين يمكن أن تساهم التقنيات الجديدة والبيانات المترابطة في دعم جهود الاستدامة من خلال تحسين الموارد المحدودة مع مراعاة الجانب البيئي. ويعزز هذا النوع من المدن إمكانات مواجهة الضغوط والكوارث والمحافظة على الوظائف الحيوية مع القدرة على التكيف والازدهار في ضوء التغيرات المستمرة.

 

ويجمع هذا المؤتمر التخصصي رفيع المستوى تحت مظلته صناع القرار والخبراء من القطاعين العام والخاص والهيئات التعليمية والجهات المعنية والمهتمين لاستكشاف الفرص وتبادل المعارف حول المدن الذكية والمستدامة، والاستفادة من الابتكارات والتقنيات الجديدة لتعزيز مستوى رفاهية المجتمع ودفع عجلة التغيير الإيجابي. وتأتي مشاركة بنك الفجيرة الوطني في رعاية المؤتمر انطلاقاً من التزامه بمسؤولياته الاجتماعية وإيمانه بأهمية البيئة المستدامة والصحية في دعم التنمية الحضرية ومواجهة التغير المناخي.

زر الذهاب إلى الأعلى