تكنولوجيا

وكالة ترويج التجارة الإيطالية تجدد تعاقدها مع “أمازون” للترويج لـ”صنع في إيطاليا” عالميًا

22 نوفمبر، 2022 | بتوقيت 5:31 م

كتب أرقام

 

أكدت وكالة ترويج التجارة وتدويل الشركات الإيطالية “إيتشي” و”أمازون”، اليوم الثلاثاء، اتفاقية تهدف إلى رقمنة وتنمية الشركات الإيطالية الصغيرة والمتوسطة الحجم الإيطالية في عدد من دول العالم من بينها المملكة المتحدة وفرنسا وألمانيا وإسبانيا والولايات المتحدة الأمريكية واليابان والإمارات العربية المتحدة، التي انضمت مؤخرًا إلى المعارض الثلاثة في بولندا والسويد وهولندا، حسبما ذكرت وكالة نوفا الإيطالية للأنباء.

وشاركت نحو 2200 شركة إيطالية شاركت في الاتفاقية منذ 2019. وبفضل الإتفاقية، تمكن العملاء من جميع أنحاء العالم من شراء حوالي 280 ألف منتج إيطالي، يعكسون تميز وجودة منتجات “صنع في إيطاليا”.

تنص الإتفاقية على تنفيذ خطة ترويج وتطوير للشركات التي لديها منتجات في واجهة العرض مخصصة حصريًا لـ “صنع في إيطاليا”، بالإضافة إلى خطة تدريبية لأنشطة المبيعات والتسويق عبر الإنترنت التي تروج للمنتجات وتزيد من المبيعات الخارجية.

بالإضافة إلى ذلك، وكجزء من الإتفاقية بين وكالة التجارة الإيطالية وأمازون، تم تضمين المشروع التجريبي “الحاضنة” هذا العام، ويستمر لمدة عام واحد، بهدف تزويد الشركات التي ستنضم إلى البرنامج بالأدوات اللازمة لنمو أعمالها عبر الحدود الوطنية.

ومن خلال “حاضنة الأعمال” التابعة لأمازون، تختار أمازون ووكالة التجارة الإيطالية أكثر من 100 شركة صغيرة ومتوسطة تتمتع بأكبر قدر من الإمكانات لتوجيهها خطوة بخطوة في تنفيذ خطة لتعزيز تواجدها عبر الإنترنت.

بدوره، قال كارلو فيرو رئيس وكالة التجارة الإيطالية: “في سيناريو السوق العالمي معقد مثل السيناريو الحالي، يتطلب الترويج لـصنع في إيطاليا حول العالم مزيدًا من التدريب والابتكار لمرافقتهم في التحول الرقمي لنماذج الأعمال. تسير اجراءات وكالة التجارة الإيطالية العشرين الجدد لدعم الشركات الصغيرة والمتوسطة في الأسواق الدولية في هذا الاتجاه”.

وأوضح فيرو أنه “من بين هؤلاء، قمنا بإحضار أكثر من 7 آلاف شركة صغيرة ومتوسطة للتصدير عبر الإنترنت في 33 معرضًا يحمل شعار صنع في إيطاليا أطلقتها وكالة التجار مع الأسواق الرئيسية في العالم. ويمكن رؤية النتائج، حيث زاد ثقل التجارة عبر الإنترنت للصادرات الإيطالية من 6 إلى 9 في المائة في ثلاث سنوات”، لافتا إلى أنه ” في هذا السياق، نجدد اليوم شراكتنا مع أمازون ونوسعها إلى ثلاث دول أخرى: السويد وبولندا وهولندا. تم إطلاق المبادرة من بين أولى المبادرات في عام 2019، وقد شملت بالفعل 2200 شركة وتم توسيعها تدريجياً لتشمل 10 دول”.

وأشار إلى أن ذلك “هو رمز نموذج التدخل متعدد القطاعات ومتعدد البلدان، ويركز على مرافقة المؤسسات الصغيرة والمتناهية الصغر بمساعدة وأنشطة تدريبية مشتركة من قبل وكالة التجارة وأمازون”، مضيفا: “باختصار، نحن نقدم للجميع “مصعدًا رقميًا” للوصول إلى الطلب عبر الإنترنت للمستهلكين من البلدان الأخرى وبالتالي زيادة عدد الشركات المصدرة وقيمة الصادرات. أطيب تمنياتي للشركات وشكرا للفريق بأكمله”.

وعلّقت آنا بورتولوسي، مديرة عامة مالكي العلامات التجارية وبائع أمازون في أوروبا قائلة: “نحن فخورون جدًا بدعم الشركات الإيطالية الصغيرة والمتوسطة الحجم لتعزيز منتجات صنع في إيطاليا، ليس فقط في بلدنا، مما يسمح لها بالوصول إلى العملاء في جميع أنحاء العالم. النتائج المستمدة من الإتفاقية مع وكالة التجارة الإيطالية، إلى جانب الإفتتاح الأخير للنوافذ الثلاث الجديدة في هولندا وبولندا والسويد، تظهر مرة أخرى أهمية التعاون بين المؤسسات العامة والشركات”.

وتابعت: “سنواصل الإستثمار والإبتكار لمساعدة أكثر من 20000 شركة صغيرة ومتوسطة الحجم في بلدنا تبيع على أمازون والتي سجلت في عام 2021 مبيعات في الخارج بحوالي 800 مليون يورو، منها أكثر من 60 مليون يورو خارج الإتحاد الأوروبي. وهذا يتوافق مع هدفنا الأوسع المتمثل في مساعدة شركاء المبيعات على الوصول إلى 1.2 مليار يورو من الصادرات سنويًا بحلول عام 2025”.

في العام الماضي، خصصت وكالة التجارة وأمازون أكثر من 60 ندوة عبر الإنترنت عقدها خبراء التجارة الإلكترونية لجميع هذه الشركات، بالإضافة إلى توفير الوصول إلى المواد القابلة للإستشارة رقميًا حول أفضل طريقة لتطوير مسار المبيعات عبر الإنترنت.

وضمن عرض “صنع في إيطاليا” لأمازون، يمكن للعملاء العثور على منتجات من جميع أنحاء إيطاليا، مع إمكانية إكتشاف 15 مسارًا إقليميًا مخصصًا للعديد من المناطق مثل أبروتسو وكالبريا وكامبانيا و…

زر الذهاب إلى الأعلى