أسواق مال

أسواق المال العربية تنهي تعاملات الأسبوع الماضي منخفضاً بنحو 0.13 في المائة ليصل إلى حوالي 488.36 نقطة

24 نوفمبر، 2022 | بتوقيت 8:47 ص

كتب أشرف الحادي

صندوق النقد العربي يُصدر العدد السابع والثمانون من
“النشرة الأسبوعية لأسواق المال العربية”

مؤشر صندوق النقد العربي المركب لأسواق المال العربية ينهي تعاملات الأسبوع الماضي منخفضاً بنحو 0.13 في المائة ليصل إلى حوالي 488.36 نقطة

البورصة المصرية تتصدر البورصات العربية على صعيد الأداء بصعود مؤشرها بنسبة 6.46 في المائة، نتيجة ارتفاع مؤشرات التجارة والاتصالات والنقل والمقاولات، وتحقق أكبر نسبة ارتفاع على صعيد القيمة السوقية في البورصات العربية بنسبة 5.07 في المائة

بورصة تونس تقود الارتفاعات المسجلة في القيمة المتداولة التي ارتفعت بنسبة 82.89 في المائة، مدعومة بارتفاع مؤشر قطاع الصناعة بشكل رئيس

بورصة بيروت تتقدم البورصات العربية على مستوى ارتفاع حجم التداول بنسبة 288.48 في المائة نتيجة ارتفاع مؤشر قطاع البنوك

في إطار جهوده لمتابعة التطورات في أسواق المال العربية، يُصدر صندوق النقد العربي “النشرة الأسبوعية لأسواق المال العربية” استناداً إلى قاعدة بيانات الصندوق، وإلى البيانات الصادرة عن البورصات العربية. أشار العدد السابع والثمانون من النشرة إلى أن المؤشر المركب لصندوق النقد العربي للأسواق المالية العربية قد سجل خلال الأسبوع المُنتهي في الثامن عشر من شهر نوفمبر 2022 انخفاضاً بنحو 0.13 في المائة، أي ما يعادل 0.66 نقطة مئوية، ليصل إلى نحو 488.36 نقطة، مقارنةً بمستواه المُسجل في الحادي عشر من شهر نوفمبر 2022.
شهدت مؤشرات أداء البورصات العربية المُتضمنة في المؤشر المركب لصندوق النقد العربي تبايناً غلب عليه الارتفاع في الأسبوع المنتهي في الثامن عشر من شهر نوفمبر 2022، حيث سجلت ثماني بورصات عربية ارتفاعاً خلال الأسبوع الماضي بسبب تحسن معدلات السيولة وارتفاع مؤشرات قيم وحجم التداول، ومدعومة بارتفاع مؤشرات قطاعات البنوك والاستثمار والنقل بشكل رئيس. جاء ذلك الارتفاع تزامناً مع الارتفاعات التي سجلها عدد الأسواق المالية العالمية، خاصة الأمريكية والأوروبية. في المقابل، سجلت ست بورصات عربية تراجعاً في مؤشرات أدائها، متأثرة بتراجع مؤشرات القيمة السوقية، علاوة على تراجع معدلات الاستثمار الأجنبي بشقيه الفردي والمؤسسي. كما كان للانخفاض المسجل في الأسعار العالمية للنفط الأسبوع الماضي أثر ساهم في تراجع عدد من القطاعات الرئيسة في البورصات العربية منها الطاقة والبتروكيماويات بشكل رئيس.
في ضوء ما تقدم، تقدمت البورصة المصرية البورصات العربية على مستوى مؤشرات الأداء، مسجلةً ارتفاعاً بنسبة 6.46 في المائة نتيجة ارتفاع مؤشرات قطاعات التجارة والاتصالات والنقل والمقاولات، كما شهدت بورصتا الدار البيضاء ودمشق ارتفاعاً بنسب بلغت 4.51 و4.78 في المائة على الترتيب. كذلك سجلت بورصات كل من العراق ومسقط وعمّان ارتفاعاً بنسب تراوحت بين 1.17 و2.61 في المائة. فيما شهدت بورصتا الكويت وفلسطين تحسناً بأقل من واحد في المائة.

على صعيد القيمة السوقية للأسواق المالية العربية المُضمّنة في قاعدة بيانات المؤشر المركب لصندوق النقد العربي، فقد سجلت انخفاضاً في نهاية الأسبوع المنتهي في الثامن عشر من شهر نوفمبر 2022 بنحو 0.90 في المائة، نتيجة انخفاضها في أربع بورصات عربية، مقابل تسجيلها ارتفاعاً في تسع بورصات عربية. في هذا الصدد، تصدرت البورصة المصرية الارتفاع المسجل على مستوى القيمة السوقية بنسبة 5.07 في المائة في نهاية الأسبوع المنتهي في الثامن عشر من شهر نوفمبر 2022. كذلك سجلت بورصتا الدار البيضاء ودمشق ارتفاعاً بنسب بلغت 4.50 و4.78 في المائة على الترتيب. كما سجلت بورصات كل من عمّان والكويت وبيروت ارتفاعاً بنسب تراوحت بين 1.27 و1.82 في المائة، فيما شهدت بورصات كل من دبي ومسقط وفلسطين تحسناً بأقل من واحد في المائة في نهاية الأسبوع الماضي.
شهدت قيمة تداولات أسواق المال العربية ارتفاعاً في نهاية الأسبوع المنتهي في الثامن عشر من شهر نوفمبر 2022 بنسبة بلغت 4.94 في المائة، مقارنةً بالأسبوع المنتهي في الحادي عشر من شهر نوفمبر 2022، نتيجة ارتفاع قيمة التداول في سبع بورصات عربية، مقابل تسجيل تراجع في سبع بورصات عربية أخرى. اتصالاً بما سبق، سجلت بورصة تونس أكبر الارتفاعات في قيمة التداول بنسبة 82.89 في المائة، كما سجلت بورصات كل من مصر ودبي وبيروت والبحرين تحسناً بنسب تراوحت بين 30.23 و40.60 في المائة، فيما شهدت بورصتا أبوظبي والسعودية تحسنا بنحو 0.89 و4.83 في المائة على الترتيب.
سجل حجم تداول البورصات العربية المُضمنة في قاعدة بيانات صندوق النقد العربي ارتفاعاً بنحو 25.03 في المائة في نهاية الأسبوع المنتهي في الثامن عشر من شهر نوفمبر 2022، نتيجة ارتفاعه في ثماني بورصات عربية، مقابل تسجيله تراجعاً في سبع بورصات عربية أخرى. تقدمت بورصة بيروت البورصات العربية على مستوى حجم التداول في نهاية الأسبوع المنتهي في الثامن عشر من شهر نوفمبر 2022 بنسبة 288.48 في المائة. كذلك سجلت بورصتا البحرين وتونس ارتفاعاً بنحو 107.20 و137.29 في المائة على الترتيب، كما سجلت بورصات كل من مسقط ودبي ومصر والعراق ارتفاعاً بنسب تراوحت بين 32.08 و78.61 في المائة، فيما سجلت بورصة الكويت تحسناً بنحو 9.65 في المائة.
النسخة الكاملة من العدد متاحة على الرابط التالي:
https://www.amf.org.ae/ar/publications/nshrt-aswaq-almal/alnshrt-alasbwyt-laswaq-almal-alrbyt-aldd-alsab-walthmanwn

زر الذهاب إلى الأعلى