تكنولوجيا

دو تتعاون مع هيئة تنمية المجتمع لعرض مباريات كأس العالم في جميع مجالس أحياء دبي

25 نوفمبر، 2022 | بتوقيت 10:31 ص

كتب اشرف الحادي

أعلنت شركة الإمارات للاتصالات المتكاملة “دو”، عن تعاونها مع هيئة تنمية المجتمع بدبي لمنح مواطني إمارة دبي فرصة الاستمتاع بأجواء بطولة كأس العالم على مدار أيام البطولة. وكشفت الشركة أنها ستتولى توفير بث جميع المباريات في مجالس أحياء دبي التي تشرف عليها الهيئة ما يتيح لأهالي الأحياء متابعتها في أجواء حماسية والتمتع بتشجيع فرقهم المفضلة.

وقال حريز المر بن حريز، المدير التنفيذي لقطاع التنمية والرعاية الاجتماعية في هيئة تنمية المجتمع في دبي: “تساهم الشراكات بين القطاعين العام والخاص في تعزيز سعادة أفراد المجتمع وتحسين جودة حياتهم على جميع المستويات. ويعد كأس العالم موسماً هاماً ينتظره محبي كرة القدم حول العالم وخاصة الشباب لتشجيع فرقهم المفضلة والاستمتاع بأجواء اللعب الحماسية، وهو ما يتقاطع بشكل كبير مع أهداف مجالس الحياء التي تعمل على استقطاب أهالي الأحياء للاستمتاع بوقتهم والتواصل بشكل إيجابي.”

ويمكن لأهالي الأحياء الاستمتاع بعرض المباريات في مجلس الخوانيج ومجلس أم سقيم والراشدية والمزهر ومجلس ميناء الحمرية، ومجالس الميناء في أم سقيم الأولى والثانية ومجلسي ميناء جميرا 1 وجميرا 3، إضافة إلى مجلس البحر.

ومن جانبه قال فهد الحساوي، الرئيس التنفيذي لشركة الإمارات للاتصالات المتكاملة: “يسرنا عقد هذه الشراكة مع هيئة تنمية المجتمع والتي تنسجم مع رؤيتنا الرامية إلى تعزيز التواصل والتفاعل مع أفراد المجتمع، وذلك بما يتماشى مع أهداف الأجندة الوطنية لدولة الإمارات والرامية في أحد محاورها إلى بناء مجتمع متلاحم يدمج في نسيجه مختلف فئات المجتمع. وتنسجم هذه الشراكة مع الهدف الرئيسي لبطولة كأس العالم والتي تجمع شعوب وثقافات العالم للاستمتاع معاً بأجواء احتفالية رائعة. ونهدف من خلال تعاوننا طويل الأمد مع هيئة تنمية المجتمع إلى تنويع طرق التفاعل والمشاركة مع سكان إمارة دبي وذلك كجزء من التزامنا بتعزيز مسؤوليتنا المجتمعية”.

وتتولى هيئة تنمية المجتمع مسؤولية الإشراف على تحقيق مخرجات القطاع الاجتماعي والأهداف المحددة في خطط دبي الاستراتيجية، فضلاً عن إنشاء نظام إدارة متكامل وفعال لتطوير الخدمات الاجتماعية في إمارة دبي. وتنسجم شراكة دو مع هيئة تنمية المجتمع مع التزامها بتعزيز التفاعل والتواصل مع مختلف فئات المجتمع باعتباره أحد الركائز الأساسية لأجندة المسؤولية الاجتماعية التي حددتها الشركة.

زر الذهاب إلى الأعلى