سيارات

“زيرو تركي” تُربك سوق السيارات وترقب لأسعار موديلات 2020

في يوم 30 ديسمبر، 2019 | بتوقيت 5:33 م
: أرقام

تبدأ الجمارك المصرية بداية من 1 يناير المقبل تطبيق تعريفة زيرو جمارك على السيارات التركية وفقا للاتفاقية التي وقعتها مصر مع الجانب التركي والخاصة بالغاء الجمارك على السيارات التركية.

ووقعت مصر وتركيا اتفاقية التجارة الحرة في 27 ديسمبر 2005، ودخلت الاتفاقية حيز النفاذ في مارس 2007، وتنص على تخفيض الواردات والصادرات المصرية جزئيًا بشكل سنوى حتى تصل إلى “زيرو جمارك” مطلع 2020.
ومن المقرر، أن تبدأ مصلحة الجمارك، مطلع يناير 2020، في تطبيق الشريحة الأخيرة من التخفيضات الجمركية على الواردات التركية من السيارات والتى تبلغ 10% بعد وصول نسبة التخفيض الجمركى 90% يناير الماضي، لتصبح بعض السيارات تتمتع بإعفاء جمركى كامل “صفر جمارك” بداية العام المقبل.

وبالنسبة للسيارات التي ستنطبق عليها تعريفة زيرو جمارك تأتي في مقدمتها تويوتا كورولا وهوندا سيفك، وفيات تيبو، رينو ميجان.

وقال خبراء في مجال السيارات، إن السيارات التي ستنطبق عليها زيرو جمارك تركي، تويوتا كورولا وفيات تيبو، حيث تصل نسبة المكون المحلي بهما 60%، الأمر الذي يحقق اشترطات للإعفاء.

إلى ذلك، أكد خبراء أن أغلب موديلات سيارات العام المقبل 2020، ستنخفض بسبب تعريفة الزيرو تركي، وأيضا تراجع الدولار الدولار الأمريكي ليكسر حاجز ال 16 جنيها خلال الأيام الماضية.

أضاف الخبراء أنه بالفعل هناك تخفيضات حدثت بالفعل في سوق السيارات بالنسبة لموديلات 2019، للتخلص من المخزون القائم، ووصلت التخفيضات الى أكثر من 50 ألف جنيه في بعض الموديلات الفارهة.

حالة ارتباك حدثت في سوق السيارات، وهذا ما أظهرته التخفيضات التي طرحت خلال الفترات الماضية، بسبب تراجع المبيعات، بعد حملات المقاطعة التي ظهرت مطلع العام الحالي 2019، بعد الغاء الجمارك على لاسيارات الأوروبية.

تراجع المبيعات أرجعه القائمون على حملات المقاطعة لنجاح خصوصا وأن الأسعار في مصر لم تصل الى الأسعار العادلة كما في الدول العربية والأجنبية، فضلا عن عروض الصيانة التي بدأت بالفعل بعض الوكلاء الترويج لها.

وتوقع مع انتعاشة السياحة خلال الفترة المقبلة، خصوصا مع فتح الطيران المباشر ما بين انجلترا وشرم الشيخ و إفتتاح المتحف المصري الكبير الجديد، وأيضا مع موافقة وزارة السياحة لشركات السياحة والليموزين باستيراد سيارت مستعملة (سنة + سنة الصنع) أن يؤثر كل ذلك على أسعار السيارات في مصر بالانخفاض في ٢٠٢٠.

زر الذهاب إلى الأعلى