أسواق مال

إطلاق منصة إلكترونية لجمع الكوادر النسائية المؤهلة لمجالس إدارة الشركات

في يوم 13 يناير، 2020 | بتوقيت 11:42 ص
: ارقام

أعلن رئيس هيئة الرقابة المالية المصرية، عن تبني الهيئة مبادرة إطلاق منصة إلكترونية لتكوين قاعدة بيانات تعزز من فرص ضم الكوادر النسائية المؤهلة لشغل مناصب قيادية، وتدفع بالمرأة للمشاركة في صنع القرار الإداري وتطوير الأداء النوعي للشركات.

وقال محمد عمران، في بيان اليوم الأحد، أن المبادرة تأتي في ضوء الدراسات التي أكدت الصلة القوية بين وجود المرأة في مجالس الإدارة والتحسن في الأداء المالي.

ووفقا للدراسات فإن المجالس التي تزخر بالعنصر النسائي قادرة على المجيء بوجهات نظر متنوعة، وفهم لرغبات العملاء بشكل أفضل، وضمان قدر أكبر من العناية الواجبة وبالتالي اتخاذ قرارات أفضل.

وقال رئيس الهيئة، إن التحدي الأكبر الذي تواجهه الهيئة يكمن في جعل التمثيل النسائي في مجالس الإدارة أكثر فاعلية وحيوية، من خلال إيجاد رافد يتيح عددا من الكوادر والكفاءات والخبرات النسائية المتنوعة أمام الشركات عبر إنشاء الهيئة لقاعدة بيانات تضم الفئات النسائية المؤهلة للاشتراك في مجال إدارة الشركات المقيدة والعاملة في مجال الأنشطة المالية غير المصرفية.

وأشار عمران إلى أنه يتم ذلك بعد موافقة لجنة مشكلة من كبار مسئولي وأعضاء مجالس إدارات كبرى المؤسسات المصرية، ليصبح تمثيل المرأة في مجالس الإدارات فاعلاً وحيوياً وقيمة مضافة تثري بوجودها في قمة إدارة المؤسسات الاستثمارية تحقيق نتائج نوعية.

وأضاف عمران، أن تعزيز حضور المرأة في مجالس الإدارة يتطلب بذل جهد كبير في تسليط الضوء على الشخصيات ذات القدرة على القيادة واتخاذ القرار، والمساعدة في توسيع شبكة العلاقات المهنية لهن.

وأعرب عمران عن ثقته من أن قاعدة البيانات سوف تؤكد توافر الكفاءات النسائية في مجتمعنا.

ويهيب رئيس الهيئة، بالمراكز العلمية والبحثية في شتى المجالات من حوكمة وعلوم إدارية وتمويل وغيرها من التخصصات بتحمل مسئوليتهم المجتمعية والمبادرة بدعوة المرأة ذات المهارات في القيادة والحدس التجاري والخبرة في الإدارة والطموح والرغبة في النجاح في شتى التخصصات بإرسال بياناتهن وخبراتهن المهنية والعلمية مصحوبة بالسير الذاتية على النموذج الإلكتروني المعد بمعرفة الهيئة لتكوين اول قاعدة بيانات تقدم كوادر من النساء المؤهلة علمياً وعملياً لتقلد مقعداً داخل مجلس الإدارة.

زر الذهاب إلى الأعلى