رواد الأعمال

7 خطوات نحو النجاح في ريادة المشاريع

في يوم 25 ديسمبر، 2019 | بتوقيت 4:09 م
:

كثيرًا ما نرى في هذه الأيام رواد مشاريع يبدأون أنشطة تجارية في مجال يحبونه ويستمتعون بممارسته. يبحث هؤلاء الرواد عن الحرية في ممارسة العمل الذي يفضلونه. للأسف، غالبًا ما يواجه هؤلاء الرواد الكثير من العقبات.

مر جميع رواد المشاريع الناجحين بتقلبات، ومعظمهم قد تعرض للفشل في البداية قبل أن يثبت اقادمه في عالم الأعمال ويصبح نجمًا. من أهم الأمور التي تحدد ما إذا كان أحدهم قادرًا على النجاح في مجاله أم لا هي قدرته على التعلم من أخطائه وأخطاء الآخرين.

اعمل حيث تجد شغفك

تتطلب إدارة أي نشاط تجاري الكثير من الوقت والطاقة. إذا قبلت بالعمل في مجال لا تجد فيه شغفك حتى وإن كان المقابل المادي كبيرًا، ستتحول حياتك العملية إلى جحيم. شارك في المجال الذي يدفعك إلى العمل بنشاط كل صباح؛ شغفك تجاه عملك هو الدافع الذي تحتاجه للنجاح في حياتك العملية.

تحقيق الطموحات الكبيرة يبدأ من الصفر

لا تنتظر حتى الغد، أو حتى تمتلك مليون دولار، ابدأ الآن. من الأمثلة الصينية الشائعة “أفضل وقت لزراعة الأشجار كان منذ 20 عامًا، وثاني أفضل وقت هو الآن”، لذا لا تنتظر حتى يستثمر غيرك فيك. ابدأ بما لديك وجد الخطة المناسبة لتنمية نشاطك، ابذل ما بوسعك لإنجاح مشروعك وإذا كانت فكرتك مميزة لن تستغرق الكثير من الوقت حتى تلفت أنظار شركات رأس المال الجريء.

إياك أن تبدد أرباحك

إياك أن تستسلم للإغراءات وأساليب الإرضاء الفوري، لابد من إعادة استثمار الأرباح في المشروع خلال المراحل الأولى، إياك أن تنفق أرباح مشروعك في المراحل الأولى لشركة ناشئة.

استثمر في نفسك

تكمن قوتك في عقلك، لذا لا تتردد في تقويته، وكلُّ إناءٍ بما فيهِ ينضحُ، لذا احرص على تغذية عقلك بمواد مهمة تساعدك في عملك. واصل التعلم، واقرأ كل شيء وأي شيء يساعدك على التطور في مجالك، تحلى بسعة الأفق وحافظ على نشاط عقلك. بذلك، ستواكب كل ما هو حديث، وهو ما سيعطيك الفرصة للتفوق على منافسيك.

لا تتوقع طريقًا مفروشًا بالورود

لن تكون بداية سهلة على الإطلاق؛ ستواجه صعوبات كثيرة. اقبل بالواقع واستعد للتعامل معه، قد تعترضك وقائع العمل وتطرحك أرضًا، لا تستسلم، إياك أن تستسلم بعد الهزيمة الأولى؛ الطريق إلى النجاح لم يكن يومًا سهلًا، ولكن ما ستحققه بعد ذلك يستحق كل عناء.

إياك أن تجازف دون دراسة

لا تخلو ريادة الأعمال من المجازفات، جميع قراراتك وأفعالك لابد أن تتضمن جزءًا من المخاطرة، لذا لابد من دراسة عامل المخاطرة في كل قرار.

حين سُئل بن كارسون، أحد أكبر جراحي الأعصاب في العالم عن رأيه في إدارة المخاطر وتحليلها، أشار إلى ضرورة تحليل المخاطر بالإجابة على سؤال مهم: ما هي أفضل وأسوأ السيناريوهات في حالة خضت هذه المجازفة أو لم تخضها؟

من خلال تقييم الأوضاع التي قد تواجهك، ستتمكن من تقييم الاحتمالات، كما ستتمكن من وضع نسبة المخاطر إلى المكاسب لكل قرار من قراراتك.

اسبق بخطوة

يُقال إن مستوى نجاحك في الحياة يعتمد على ما تفعله بعد ما تفعل المتوقع منك، لابد أن يسبق رائد الأعمال زملائه بخطوة أو أكثر، لابد أن يكون مبتكرًا من خلال معرفة ما لا يفعله الآخرون وفعله، ابذل قصارى جهدك وقدم أكثر من المتوقع، الخطوة الفارقة ليست أمرًا هينًا.

زر الذهاب إلى الأعلى