الرئيس التنفيذي
أشرف الحادي

رئيس التحرير
فاطمة مهران

الشفافية…كلمة السر للنجاح في وضع معايير جديدة مبنية على الثقة في قطاع التداول والاستثمار المالي في المنطقة

 

بقلم: محمد رسول الرئيس التنفيذي لشركة أمانة

 

كتبت وتحدثت طويلاً على مدار الأشهر القليلة الماضية حول موضوع الشفافية، ولكنني بدأت أدرك ببطء أن مثل هذه النقاشات ينبغي أن تصل إلى نهايتها ولكنها لن تصل أبداً. فالشفافية هي مفهوم يجب أن يكون في صميم كل ما نقوم به في قطاع التداول والاستثمار المالي، وليس فقط مجرد شعار نطلقه ونسوّق له. لماذا؟ لأننا بحاجة إلى أن نكون واضحين وصادقين مع الناس لنزودهم بفهم كافٍ ورؤى شاملة عند شروعهم في رحلة التداول والاستثمار. بالطبع، في نهاية المطاف، يتعين على الجميع اتخاذ قراراتهم الخاصة، واختيار مسار رحلتهم في عالم المال. ولكن بصفتنا  وسطاء للأفراد لوصولهم إلى هذا العالم، تحتّم علينا مهمتنا أن نكون صريحين وواضحين حول المخاطر التي يمكن أن تنطوي عليها الرحلة الاستثمارية، والمنهجية التي يتم فيها تسعير منتجاتنا الاستثمارية، وطريقة عمل منصاتنا.

 

التداول ليس بالبساطة التي يروّج لها البعض

لقد عملت في هذا القطاع لأكثر من 30 عاماً حتى الآن، وقد اكتسبت من الخبرة والمعرفة التي مكنتني من تكوين فهم واسع حول هذا القطاع وتطوراته. وطوال مسيرتي المهنية، رأيت حملات تسويقية كثيرة تغفل – عمداً – عن إبراز المخاطر التي ينطوي عليها عالم التداول والاستثمار وتبسّطها وتقلل من أهميتها. حتى أن البعض يدفع العملاء “المبتدئين”، نحو منتجات هامشية، مثل المشتقات، ويسوقها كخيار استثماري. هذا يجعلني أشعر بعدم الراحة – لأنني أعلم أن بعض الناس يقرؤون هذه الإعلانات، ويستمعون إلى هذه المحطات الإذاعية، ولا يكلفون أنفسهم عناء البحث في التفاصيل والحصول على فهم أوسع وأشمل. ويدفعني هذا الواقع للاعتقاد أن بعض الأشخاص يختارون فتح حساب والبدء في تداول منتج يتضمن مخاطر مرتفعة، ما يمكن أن يؤدي في كثير من الأحيان إلى خسائر. تختلف الأرقام، ولكن على مستوى الصناعة، يخسر حوالي 70٪ من المتداولين أموالهم عند تداول منتجات الرافعة المالية أو العقود مقابل الفروقات.

 

وإضافة إلى منتجات التداول والاستثمار المعقدة والحاجة إلى زيادة الوعي حول المخاطر التي تنطوي عليها، نحتاج أيضاً إلى التحلي بالشفافية حول كيفية عمل شركات الوساطة المالية، وكيف تجني الأموال، وتسعر منتجاتها. على سبيل المثال، عندما تسمع أنه يمكنك التداول بدون عمولة، فهذا لا يعني بالضرورة عدم وجود رسوم متضمنة، إنما يعني ذلك أن الرسوم قد تم دفعها بالفعل من مصادر أخرى. على سبيل المثال عندما تشاهد على الإنترنت إعلاناً يتضمن إشارة إلى “فرةوقات سعريّة منخفضة”؟ فهذا في الواقع ما هو إلا شكل من أشكال التحايل التسويقي، ولا يعكس السعر الذي ستراه في أغلب الأحيان، وفي بعض الأحيان سيكون له أيضاً عمولات مرتبطة به. إنها أساليب تسويق قديمة تستخدمها الشركات لإغراء العملاء للتعامل معها. لذا فإن زيادة شفافية الأمور المتعلقة بالتسعير تساعد المتداولين على اتخاذ القرارات، وهنا تكمن الأهمية. وفي نهاية المطاف، فإن أهم ما يأتي من الشفافية هو زيادة الثقة.

 

تعزيز الشفافية وسيلة لخلق مجتمع واعٍ من المتداولين

نحن نعيش في منطقة تشهد ارتفاعاً في عدد المتداولين المبتدئين والناشئين، لذا نتمتع اليوم بفرصة لا تتكرر للارتقاء بمنظومة الخدمات المقدمة ووضع معايير جديدة من الثقة. لهذا، ينبغي  بذل المزيد من الجهد لمحاولة تغيير النموذج القائم في المنظومة السوقية، وتشجيع المزيد من العملاء على الانخراط بوعي في الأسواق، واستكشاف أسواق الأسهم العالمية، والمشاركة والاستثمار والتداول في الأسهم المحلية والإقليمية، والبحث عن منصات تداول تقدم أدوات تعليمية مفيدة وواقعية بعيداً عن أنظمة وقنوات التداول التي تَعِد المستخدمين بأرباح خرافية. ويمكن للمؤسسات أن تلعب دوراً رائداً في ضمان النجاح على المدى الطويل وزيادة المشاركة بين المستثمرين. ومن شأن تشجيع وتطبيق المزيد من معايير الشفافية وتقديم أدوات تعليمية مفيدة واتباع ممارسات تسويق أخلاقية أن يعزز ثقة العملاء، بغض النظر عن جنسهم، أو دخلهم، أو مستوى خبرتهم للمشاركة والاستثمار في الأسواق المالية. وهؤلاء العملاء المتفاعلون سيدفعون بدورهم عدداً أكبر من العملاء إلى عالم التداول والاستثمار.

 

يجب أن يكون كسب ثقة العملاء، ووضع معايير جديدة للمتداولين المستقبليين هدفاً رئيساً. وأدعو من هنا بكل صدق وإخلاص قادة هذا القطاع الحيوي والواعد للعمل من أجل خلق بيئة مبنية على الشفافية، تتيح للأفراد في المنطقة التداول والاستثمار بكل ثقة وطمأنينة. لقد حان الوقت لتعزيز مشاركة سكان منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا في الأسواق المالية محلياً وإقليمياً وعالمياً أيضاً.

أخبار ذات صلة

الذهب يتحدى توقعات خفض أسعار الفائدة

أسعار المعادن الصناعية تشهد ارتفاعاً، والنيكل والنحاس في الصدارة

جارتنر: ارتفاع شحنات أجهزة الكمبيوتر الشخصية والهواتف الذكية المعززة بالذكاء الاصطناعي

نظرة سريعة على السوق العالمية: آسيا – 19 فبراير 2024

تأخير خفض أسعار الفائدة في الولايات المتحدة يدفع الذهب إلى ما دون 2000 دولار

الموارد البشرية وحرب غزة

ألثيا سبينوزي، خبيرة الدخل الثابت لدى ساكسو بنك

السندات حديث الجميع

استقرار في أسعار الذهب والفضة في ظل تراجع التوقعات بخفض قريب لأسعار الفائدة

آخر الأخبار
معيط: السياسات المرنة للاقتصاد العالمى ضرورية لاحتواء الصدمات والحد من المخاطر مدبولى يفتتح معرض"أهلا رمضان" الرئيسى بمدينة نصر تركي آل الشيخ يوجه دعوة لـ عبد الرحمن مصطفى لحضور نهائي كأس مصر حالة الطقس غدًا ودرجات الحرارة المتوقعة في مصر افتتاحات كبري مشروعات جامعة مدينة السادات بزمن قياسي بفضل شركاء النجاح أوكلا العالمية تمنح المصرية للاتصالات جائزة "أسرع شبكة إنترنت أرضي Smart toy vulnerabilities could let cybercriminals video-chat with kids ثغرات أمنية في الدمى الذكية تسمح لمجرمي الإنترنت بإجراء محادثة فيديو مع أطفالك وزير التجارة يستقبل نظيره الصيني بمقر الوزارة بالعاصمة الإدارية الجديدة وزير الاتصالات يلتقى الرئيس التنفيذى لمجموعة فوداكوم Vodacom Group  جمارك مطار الغردقة الدولى تضبط 4 محاولات تهريب مخدرى الحشيش والماريجوانا المصرية للاتصالات WE تجري أول مكالمة ناجحة في شمال أفريقيا بتقنية Open RAN "كارتر آند وايت" الاماراتية تشارك في الدورة ال30 لمعرض دبي العالمي للقوارب 2024 جمال السادات: الاستثمارات الإماراتية في مصر تحقق نجاحات كبيرة بنك ناصر الاجتماعي يشارك في الدورة الـ 66 لمعرض «ديارنا للحرف اليدوية والتراثية» MESMEF يدشن نتائج أول دراسة ميدانية لأثر التمويل متناهي الصغر على حياة العملاء جامعة النيل الأهلية تشارك في نسخة الإسكندرية لمعرض ومنتدى EDUGATE التعليمي الدولي مدبولي يشهد توقيع شهادة التسليم والتسلُم الخاصة بمشروع مركز تجميع وتكامل واختبار الأقمار الصناعية نص كلمة السيسي في احتفالية قادرون باختلاف تراجع مؤشرات البورصة لدى إغلاق تعاملات اليوم