الرئيس التنفيذي
أشرف الحادي

رئيس التحرير
فاطمة مهران

وضع شركة باير يتطلب من المستثمرين دراسة متأنية

 

شكلت شركة باير كابوساً للمساهمين منذ استحواذها على شركة مونسانتو قبل خمس سنوات. وعزز الحكم القضائي الصادر يوم الجمعة الماضي من احتمالات اضطرار شركة باير لدفع مبلغ أكبر من 16 مليار دولار أمريكي الذي كانت قد خصصته بالفعل. بالإضافة إلى ذلك، تأثرت باير بإنهاء المرحلة الثالثة من تجربة دواء جديد كان السوق يراهن عليه لتعويض انتهاء مد ة براءتي اختراع في قسم الأدوية. كل التوقعات السيئة حدثت لباير وبشكل سيء مما أدى إلى هبوط التوقعات إلى أدنى مستوى لها. أصبحت شركة باير تتطلب من المستثمرين دراسة متأنية مع تزايد الاحتمالات بأن يتم الإعلان تقسيم المجموعة في شهر مارس من العام المقبل.

ضربتان موجعتان تصيبان باير

شهدت أسهم باير أمس انخفاضاً بنسبة 18٪ نتيجة خبرين سيئين. لا يزال الكابوس المتعلق بالاستحواذ على شركة مونسانتو قبل خمس سنوات يؤرق باير، حيث فتح الحكم القضائي الذي صدر يوم الجمعة على منتج مونسانتو الشهير رواند أب المجال أمام المزيد من المخاطر لباير. في أسوء السيناريوهات، قد تضطر باير إلى دفع مبلغ أكبر من المبلغ الذي حددته في ميزانيتها وهو 16 مليار دولار.

كما اضطرت الشركة إلى وقف دراسة أولية على دواء جديد لكونه لم يثبت فعاليته بما فيه الكفاية بالنسبة للمعايير المنصوص عليها في الدراسة، مما سيفاقم من المشاكل التي تواجهها الشركة. وستزداد الضغوط في قسم الأدوية، بمرور الوقت حيث يواجه اثنان من الأدوية المدرة للدخل المرتفع في القسم انتهاء صلاحية براءة الاختراع.

هل تجد باير مخرجاً من مأزقها؟

أدى كل هذا إلى انخفاض سعر سهم باير بنسبة 68% عن أعلى مستوى له في عام 2015 حيث يتم تداوله عند مستويات لم يشهدها منذ عام 2012. من الواضح أن الظروف الحالية قاسية على المساهمين في باير، والسؤال هنا هو ما إذا كان هناك سبيل إلى جعل المستقبل أكثر إشراقاً؟

قد تتجاوز تكاليف التقاضي في قضية مونسانتو 16 مليار دولار، لكنها أمر سيحدث لمرة واحدة، وبالتالي فهي ليست مصدر قلق بالنسبة  لباير. في حين يمثل فشل المرحلة الثالثة من التجارب على دواء أسونديكسيان نكسة كبيرة فيما يتعلق بأسهم لشركة، لأن المحللين كانوا يتكلون على هذا الدواء في تقييمهم لقسم الأدوية، لتعويض الانخفاض المتوقع في الإيرادات والربحية بالتزامن مع انتهاء مدة براءات الاختراع الموضحة أعلاه. تظهر توقعات تقييم الشركة على مدى السنتين القادمتين، بناءً على نسبة القيمة المؤسسية مقابل الدخل قبل خصم الفوائد والضرائب والاهلاك والاستهلاك أعلى بقليل من 6 أضعاف قيمة الأرباح، حيث يتم تقييم الشركة بقيمة تقل بكثير (حوالي 33 ٪) مقارنة بسوق الأسهم الإجمالي، لذلك هناك مستوى منخفض طبيعي من التوقعات مما يجعل من قيمتها السوقية حالة تتطلب دراسة متأنية، ولكن يجب أن يكون المستثمر على اطلاع جيد على كافة العوامل المؤثرة. الأمر الرئيسي الآخر، أو المخاطرة إذا صح التعبير، هو أن القيمة السوقية قد انخفضت إلى 33.5 مليار دولار وهو أقل من صافي ديون الميزانية العمومية وهو أمر في غاية الخطورة بالنسبة لأي شركة. إذن ما هي الحالة والتوقعات للمستثمرين في باير؟

من المحتمل أن يحمل العام المقبل تحولات كبيرة للشركة مع استمرار التوقعات السلبية، لذلك يجب على المستثمرين التأني. لا يزال لدى باير وحدة علوم محاصيل ممتازة على الرغم من أنه من المتوقع أن تواجه الوحدة تحديات في عام 2024، لكنها تحقق أرباحاً كبيرة. يتوقع المحللون أن تبلغ إيرادات السنة المالية 2023 47.9 مليار يورو وأن تبلغ الأرباح قبل الفوائد والضرائب والاستهلاك وإطفاء الدين 10.8 مليار يورو، وقد تحوم الأرباح قبل الفوائد والضرائب والاستهلاك وإطفاء الدين بشكل مطرد حول 11-13.5 مليار يورو لمدة ست سنوات في دليل على التباين المنخفض في عملياتها. المحفزات المحتملة من هنا هي انقسام محتمل للمجموعة لإطلاق القيمة كما رأينا في سيمنز وجنرال إلكتريك في السنوات الأخيرةومن المرجح أن يكون الحدث الرئيسي الذي قد يتم فيه هو الإعلان عن هذا الأمر هو يوم أسواق رأس المال التالي الذي يوافق 5 مارس 2024.

يتوقع المحللون أن يتم تخفيض توزيعات الأرباح إلى 2.15 يورو للسنة المالية 2023 والتي تعادل على أساس آجل عائد توزيعات أرباح متوقع بنسبة 6.3 ٪. إذا افترضنا أن باير ليست مضطرة إلى طرح المزيد من أسهمها للبيع او وافترضنا أن باير يمكنها تتبع متوسط معدلات النمو الاقتصادي على مدى السنوات العشر المقبلة، فإن توقعات عائد السعر الحقيقي هي 6.3٪ + 2٪، أي ما يقرب من 8.3٪ من عائد السعر الحقيقي السنوي. يمثل هذا فرقاً إيجابياً بنسبة 3% تقريباً في سوق الأسهم مما يعكس عدم اليقين والمخاطر المتعلقة بالاستثمار في باير، ومخاطر انخفاض الأرباح بشكل أكبر في المستقبل.

بالرغم من أن باير تمر بأوقات عصيبة، فقد أظهرت الشركة قدرتها على النمو وزيادة قيمتها على مدى عقود عديدة. يراهن المستثمر على المدى الطويل في باير على قيام الشركة بتسوية دعوى مونسانتو مرة واحدة وإلى الأبد، وربما فصل الشركات، وأن تسهم أسعار منتجات حماية المحاصيل في تحقيق الاستقرار ومن ثم الارتفاع في المستقبل. إلا أن الأمر يتطلب التحلي بالمزيد من الصبر.

 

كتب بيتر غارنري، رئيس شؤون استراتيجيات الأسهم في ساكسو بنك

أخبار ذات صلة

أسعار المعادن الصناعية تشهد ارتفاعاً، والنيكل والنحاس في الصدارة

جارتنر: ارتفاع شحنات أجهزة الكمبيوتر الشخصية والهواتف الذكية المعززة بالذكاء الاصطناعي

نظرة سريعة على السوق العالمية: آسيا – 19 فبراير 2024

تأخير خفض أسعار الفائدة في الولايات المتحدة يدفع الذهب إلى ما دون 2000 دولار

الموارد البشرية وحرب غزة

ألثيا سبينوزي، خبيرة الدخل الثابت لدى ساكسو بنك

السندات حديث الجميع

استقرار في أسعار الذهب والفضة في ظل تراجع التوقعات بخفض قريب لأسعار الفائدة

نظرة سريعة على الأسواق العالمية: آسيا – 5 فبراير 2024

آخر الأخبار
البنك المركزي يطرح أذون خزانة بقيمة 62 مليار جنيه.. غداً الأهلي يتأهل لربع نهائي دوري أبطال أفريقيا بعد فوز يانج أفريكانز على بلوزداد بيراميدز يخسر من مازيمبى 3 / 0 ويودع دورى أبطال أفريقيا وسط أخطاء تحكيمية الشايب برودكشن تطرح أحدث أغانيها "هنعيده تاني" لـ أمنية بكر عبر يوتيوب متحدث الوزراء : مشروع رأس الحكمة سيقضي على السوق الموازي للدولار حالة الطقس غدًا ودرجات الحرارة المتوقعة في مصر وزير الرياضة يشهد نهائي دوري مراكز الشباب توتال انرجيز بمحافظة بورسعيد انطلاق فاعليات يوم التوظيف السنوي بجامعة النيل المصري للتأمين : يستعرض الاتجاهات الحديثة لصناعة التأمين لعام 2024 وزيرة التخطيط تشارك في إطلاق تقرير منظمة OECD الاقتصادي لمصر بمقر المنظمة بباريس رئيس شعبة المستوردين: تركيا اكبر بلد للصادرات المصرية جمعية رجال الاعمال المصريين تطالب بتحقيق اعلي استفادة اقتصادية واجتماعية من مشروع رأس الحكمة وتصحيح ... بدء فعاليات  اجتماعات ومؤتمر ومعرض المجلس الدولي للمطارات بالقاهرة و رئيس القابضة يتابع لجان العمل شركة الخليج للاستثمار العقاري Gulf Development تكشف عن خطتها الاستثمارية خالد أبو الوفا:طفرة في حجم التبادل التجاري العربي التركي الفترة المقبلة السكة الحديد تبدأ تشغيل خدمة جديدة على خط القاهرة ـ منوف تفتح مكتب محاماة في قهوة بلدى.. تفاصيل مسلسل "نعمة الأفوكاتو" الصحة: فحص 6 ملايين و153 ألف طفل ضمن مبادرة الكشف المبكر وعلاج ضعف وفقدان السمع وزير التعليم العالي يضع حجر الأساس لمشروع أرض الجامعات المصرية بالوادي الجديد إطلاق أول ماجستير إدارة أعمال عبر الانترنت باللغة العربية من قبل جامعة أمريكية