الرئيس التنفيذي
أشرف الحادي

رئيس التحرير
فاطمة مهران

الإمام محمد بن سعود.. سِجِل حافل بالبطولات لقائد ملحمة التأسيس

22 فبراير.. شاهد على دولة راسخة البنيان تمتد جذورها لأكثر من ثلاثة قرون في عُمق التاريخ

يظل يوم الثاني والعشرين من فبراير من كل عام، شاهدًا على رحلة بناء عظيمة، انطلقت من مدينة الدرعية على يد الإمام المؤسس محمد بن سعود عام 1139هـ / 1727م، ليسجل التاريخ بحروف من نور واحدة من أهم المشاريع الوحدوية التي لم تعرفها الجزيرة العربية منذ قرون عدة.. تأسيس المملكة العربية السعودية.

رؤية ثاقبة

تعكس مرحلة التأسيس شخصية الإمام محمد بن سعود المحورية في تاريخ المملكة، والتي مهدت لدولة راسخة البنيان، تمتد جذورها في قلب التاريخ لأكثر من ثلاثة قرون مضت.

تحـلى الإمام المؤسس برؤية ثاقبة، فقد درس الأوضاع التي كانت تعيشها إمارتـه والإمارات التي حولهـا بشكل خاص ووسـط الجزيرة العربية بشكل عـام، وبدأ منـذ توليه الحكـم التخطيط للتغيـيـر عـن النمط السـائـد خـلال تلك الأيـام، فأسـس لمسـار جديد في تاريخ المنطقـة تمثل في الوحـدة والتعليـم ونشر الثقافـة وتعزيز التواصل بين أفراد المجتمع والحفاظ على الأمـن.

ولد الإمام محمد بن سعود بن محمـد بـن مـقـرن عـام 1090 هـ / 1679م، ونشأ وترعرع في ” الدرعيـة ” واستفاد من التجربة التي خاضها في شبابه حين عمـل إلى جانب والده في ترتيب أوضـاع الإمـارة، وهـو مـا أعطاه معرفـة تامـة بـكل أوضاعهـا.

تخطي التحديات

شـارك الإمـام في الدفـاع عـن ” الدرعيـة ” عندمـا غزاهـا زعيـم الأحساء، واستطاعت الصمـود ودحـر الجيش المعتـدي. كما عرف عنـه صـفـات متعـددة، كالتديـن، وحـب الخير، والشجاعة، والقـدرة عـلى التأثير. وكان محمـد بـن سـعود امتداداً لتاريـخ أسلافه الذيـن بنـوا الدرعيـة وحكموها، وانتقـل بـهـا إلى دولـة واسعـة.

تولى الحكـم في أوضـاع استثنائية في منتصـف 1139 هـ (فبرايـر 1727م)؛ فقـد عانت الدرعيـة قبيـل توليه الحكم من ضعف وانقسام لأسباب متعددة؛ ومنهـا انتشـار مـرض الطاعون في جزيرة العـرب خـلال تلـك الفترة وتسببه في وفاة أعداد كبيرة مـن النـاس.

ومع كل هذه التحديات استطاع الإمـام مـحمـد بـن سـعود أن يتغلب عليهـا وأن يتخطاهـا ويوحـد الدرعيـة، وأن يسهم في نشر الاستقرار.

كان الإمام محمـد بـن سـعود حاكماً حكيماً وفيـاً، تـربى في بيـت عـز وإمـارة وتعلـم السياسـة وطـرق التعامـل مـع الإمـارات المجاورة والعشائر المتنقلة، وقـد كان له أثر كبير في استتباب الأوضاع في الإمارة قبـل توليه الحكم.

مرحلة التأسيس

تم تأسيس الدولة السعودية الأولى وتوحيدها وبناؤها في عهده على مرحلتين: الأولى خلال الفترة 1139 / 1158 هـ الموافق 1727 / 1745م وكان من أبرز أحداثها: توحيـد شـطري الدرعيـة وجعلهـا تحـت حـكـم واحـد بعـد أن كان الحكم متفرقاً في مركزين، والاهتمام بالأمور الداخلية وتقوية مجتمع الدرعية وتوحيد أفراده، وتنظيم الأمور الاقتصادية للدولة، إضافة إلى بنـاء حـي جديد في سمحان وهـو حـي الطرفيـة، وانتقل إليـه بعـد أن كان حـي غصيبـة مـركـز الحكـم مـدة طويلة.

كما نشر الاستقرار في الدولة في مجالات متنوعة، والاستقلال السياسي وعـدم الـولاء لأي قوة، في حين أن بعـض بلدان نجـد كانت تديـن بالـولاء لبعـض الزعامات الإقليميـة.

ومن أبرز أحداث هذه الفترة إرسـاله أخـيه الأمير مشـاري إلى الريـاض لإعـادة دهـام بـن دواس إلى الإمـارة بعـد أن تـم التمـرد عليـه بنـاء عـلى طلـب دهـام المعونـة مـن الدولـة السـعودية الأولى، ومناصرة الدعـوة الإصلاحيـة التـي نادي بها الشيخ محمد بن عبدالوهـاب الـذي اختـار الدرعيـة لقوتهـا واستقلالها وقـدرة حاكمهـا على نصرة الدعـوة وحمايتهـا، والتواصـل مـع البلدات الأخـرى للانضمام إلى الدولة السعودية، وقـدرة الإمـام الكبيرة على احتـواء زعاماتهـا وجعلهـم يعلنـون الانضمام للدولـة والوحـدة ، وبنـاء سـور الدرعيـة للتصدي للهجمات الخارجية القادمة إلى الدرعيـة مـن شرق الجزيرة العربيـة.

أما في المرحلة الثانية من التأسيس خلال الفترة 1159 / 1179 هـ الموافق 1746 / 1765م، فكان أبرزها: بدء حملات التوحيد، وتوليه قيادتها، وتوحيد معظم منطقة نجد وانتشار أخبار الدولة في معظم أرجاء الجزيرة العربية، والقدرة على تأمين طرق الحج والتجارة فأصبحت نجد من المناطق الآمنة، والنجـاح في التصـدي لعـدد مـن الحمـلات التـي أرادت القضـاء عـلى الدولـة في بدايتهـا.

توفي الإمـام مـحمـد بـن سـعـود عـام 1179 هـ / 1765 م، بعـد أربعين عامـاً مـن القيادة والتأسـيس.

أخبار ذات صلة

“مجلس المستقبل”.. منصة مبتكرة لإثراء الحوار المهني

فعاليات يوم التأسيس تبهر السائحين بعروض تاريخية

مبادرة “حلق بحلمك” تقيم النسخة الثانية من مسابقة عرض المواهب لمتطوعيها

15 ألف زائر للجناح الوطني البحريني في «جلفود» بدبي خلال يومين

“بوابة الدرعية” تفتتح معرض “ما حكاه الطين” بمقر اليونسكو في باريس

مركز التحكيم التجاري الخليجي يبحث التعاون المشترك مع هيئة الأشغال العامة القطرية

“مالية عجمان” تحصل على شهادتي آيزو في نظام الإدارة المتكامل والموارد البشرية

مؤتمر أيه سي تي للخزانة في السعودية يستكشف استراتيجيات التمويل المتطورة

آخر الأخبار
اقتصادي يؤكد هبوط الدولار والذهب الايام المقبلة بعد اتفاقية رأس الحكمة بالإنفوجراف.. الحصاد الأسبوعي لأنشطة وزارة البيئة البنك المركزي يطرح أذون خزانة بقيمة 62 مليار جنيه.. غداً الأهلي يتأهل لربع نهائي دوري أبطال أفريقيا بعد فوز يانج أفريكانز على بلوزداد بيراميدز يخسر من مازيمبى 3 / 0 ويودع دورى أبطال أفريقيا وسط أخطاء تحكيمية الشايب برودكشن تطرح أحدث أغانيها "هنعيده تاني" لـ أمنية بكر عبر يوتيوب متحدث الوزراء : مشروع رأس الحكمة سيقضي على السوق الموازي للدولار حالة الطقس غدًا ودرجات الحرارة المتوقعة في مصر وزير الرياضة يشهد نهائي دوري مراكز الشباب توتال انرجيز بمحافظة بورسعيد انطلاق فاعليات يوم التوظيف السنوي بجامعة النيل المصري للتأمين : يستعرض الاتجاهات الحديثة لصناعة التأمين لعام 2024 وزيرة التخطيط تشارك في إطلاق تقرير منظمة OECD الاقتصادي لمصر بمقر المنظمة بباريس رئيس شعبة المستوردين: تركيا اكبر بلد للصادرات المصرية جمعية رجال الاعمال المصريين تطالب بتحقيق اعلي استفادة اقتصادية واجتماعية من مشروع رأس الحكمة وتصحيح ... بدء فعاليات  اجتماعات ومؤتمر ومعرض المجلس الدولي للمطارات بالقاهرة و رئيس القابضة يتابع لجان العمل شركة الخليج للاستثمار العقاري Gulf Development تكشف عن خطتها الاستثمارية خالد أبو الوفا:طفرة في حجم التبادل التجاري العربي التركي الفترة المقبلة السكة الحديد تبدأ تشغيل خدمة جديدة على خط القاهرة ـ منوف تفتح مكتب محاماة في قهوة بلدى.. تفاصيل مسلسل "نعمة الأفوكاتو" الصحة: فحص 6 ملايين و153 ألف طفل ضمن مبادرة الكشف المبكر وعلاج ضعف وفقدان السمع