طاقة

بالأسماء.. «البترول» تصدر حركة رؤساء الشركات ونوابهم

في يوم 2 يناير، 2020 | بتوقيت 4:48 م
: أرقام

 

أصدر المهندس طارق الملا وزير البترول والثروة المعدنية، حركة تعيينات وتنقلات جديدة لرؤساء الشركات، وذلك فى إطار حرص الوزارة على دعم المواقع البترولية بالقيادات والكفاءات اللازمة لتحقيق الأهداف المستقبلية وتوفير الخبرات اللازمة لشغل بعض الوظائف.

وجائت حركة التنقلات كالتالي.. المهندس أحمد السيد نائبا لرئيس شركة إيجاس لمشروعات والتخطيط، والمهندس خالد موافى نائبا لرئيس شركة إيجاس للإنتاج وتنمية الحقول، والمهندس محمد بيضون رئيسا لشركة عجيبة للبترول، والمهندس مجدى عبد الفتاح رئيسا لشركة ميدتاب.

وكان وزير البترول، قد عقد صباح اليوم، اجتماعا موسعا مع وكلاء الوزارة ورؤساء هيئة البترول والشركات القابضة ونوابهم، حيث تم خلال الاجتماع تهنئة المهندس طارق الملا للقيادات بحلول العام الجديد ونقل تهنئته للعاملين بقطاع البترول، واستعرض الملا خلال الاجتماع أولويات العمل خلال العام الجديد، مؤكدا أهمية التنسيق بين الهيئة والشركات القابضة والشركات التابعة واذكاء روح التعاون بينهم وتحمل كل منهم مسئولياته، بما يصب في نهاية المطاف في تحقيق النتائج المرجوة.

وأكد الوزير، أهمية استيعاب دور شركات قطاع البترول نظم الحوكمة وإدارة الأعمال، والمتابعة المتواصلة للاستراتيجيات ومدى تنفيذ الخطط بكفاءة، مشيرا الى أهمية التحول الرقمى في زيادة كفاءة التواصل بين الوزارة والهيئة والشركات القابضة والتابعة والإسراع باستكمال نظام «ERP» بما يؤدى إلى سرعة وسهولة عرض وتداول المعلومات بصورة دقيقة للمساهمة في رفع كفاءة دورة العمل داخل الشركات واتخاذ قرارات سليمة في توقيت مناسب.

كما أكد أهمية أن تكون القيادات قدوة للعاملين فى الأداء والانضباط بما ينعكس علي حسن الأداء واستمرار الحوار بين الرؤساء والمرءوسين الذي يحقق أفضل نتائج وإدارة للأمور، وأكد أن نتائج الاعمال المتميزة التي حققها قطاع البترول فى عام 2019 تأتى بفضل العمل الجماعي واجتهاد العاملين، إلا أن هناك إمكانية لتحقيق المزيد من النتائج الأفضل خلال الفترة القادمة من أجل تلبية احتياجات مصر من الطاقة خاصة أننا – كقطاع- مؤهلون للقيام بهذا الدور.

وأشار إلى أهمية الالتزام بتطبيق معايير واشتراطات السلامة والصحة المهنية وحماية البيئة في جميع نواحى العمل وأن تتبنى القيادات في كافة مواقع العمل والإنتاج ثقافة السلامة والإلتزام بمقتضياتها كنموذج يحتذى للعاملين تحت قيادتهم حتى تصبح السلامة ثقافة وأسلوب حياة للعاملين لحماية الأرواح والمعدات والحفاظ عليها، موجها بالاستمرار في رفع درجة الوعى بأهمية السلامة وحماية البيئة والعمل على تغيير ثقافة السلامة بين العاملين لتبنى الممارسات الآمنة والسلوكيات التي تضمن الحد من المخاطر.

زر الذهاب إلى الأعلى