بنوك وتأمين

أبو الفتوح: البنك الأهلي يدرس تأسيس نادى لدعم استمرارية رياضة التجديف في مصر

في يوم 3 يناير، 2020 | بتوقيت 7:44 م
: فاطمة مهران

أكد يحيى أبو الفتوح، نائب رئيس مجلس إدارة البنك الأهلي المصري، أن مصرفه سيقوم بدراسة آلية تأسيس نادي للتجديف خلال الفترة المقبلة، لدعم عودة واستمرارية رياضة التجديف في مصر.

وقال أبو الفتوح، في مؤتمر صحفي عقد امس بحضور الدكتور عمرو النوري رئيس الاتحاد المصري للتجديف، إن البنك الأهلي حريص على دعم مختلف الأنشطة الرياضية التي تحقق مراكز وبطولات إقليمية وعالمية، وتحتاج وتستحق تقديم الدعم المالي والرعاية المتكاملة.

وتابع أبو الفتوح: ” البنك الأهلي لديه رؤية واضحة، ولا يقوم بتقديم الدعم إلا بعد التأكد من مردوده، نشعر بمسؤولية كبيرة تجاه الرياضة في مصر، كما هو الحال بالنسبة للمسؤولية المجتمعية، ولذا نقدم دعما ورعاية لمختلف الاتحادات الرياضية بخلاف كرة القدم التي لديها جماهيرية واسعة تؤمن لها الإنفاق عليها”.

وأكد أبو الفتوح، أن البنك الأهلي يعتبر نفسه بمثابة الذراع المالي لوزارة الشباب والرياضة، لدعم الاتحادات الرياضية ماليا لتطوير أنشطتها والحفاظ على تواجدها بالبطولات والمسابقات الإقليمية والعالمية.

وقال، سندرس الفترة المقبلة تأسيس نادي رياضي للتجديف بأسم البنك الأهلي، للحفاظ على وجود واستمرارية الرياضة التي اندثرت وحققت تراجعا خلال السنوات الأخيرة.

وأكد أن البنك الأهلي سيقدم كامل دعمه ورعايته للاتحاد المصري للتجديف، لتنفيذ استراتيجيته لعام 2020، ودعم اللاعب المصري عبد الخالق البنا المتأهل لأوليمبياد طوكيو 2020.

من جانبه قال الدكتور عمرو النوري، رئيس الاتحاد المصري للتجديف، إن رعاية البنك الأهلي المصري للاتحاد خلال عام 2019، أتت بثمارها حيث نجح منتخب مصر للتجديف في الفوز ببطولة إفريقيا التي أقيمت بتونس، كما تأهل اللاعب المصري عبد الخالق البنا لأولمبياد طوكيو 2020 من خلال منافسات البطولة.

وأشار النوري، إلى أن الاتحاد نجح في العودة للتواجد الدولي، وشارك في 6 بطولات دولية تحت رعاية البنك الأهلي، تشمل إيطاليا وأمريكا ودورة الألعاب الإفريقية بالمغرب والبطولة الإفريقية الثالثة عشر بتونس، وكذلك البطولة الإفريقية المؤهلة لأوليمبياد طوكيو 2020.

وأضاف أن اهتمام البنك الأهلي برياضة التجديف يأتي حفاظا على اللعبة العريقة التي يمارسها المصريين منذ عهد الفراعنة، وشهدت تراجعا كبيرا في السنوات الأخيرة نتيجة تقلص عدد الأندية التي تمارس اللعبة نتيجة ارتفاع تكاليف شراء القوارب، مؤكدا حرص الاتحاد على دعم الأندية لعودة النشاط في ظل رعاية البنك الأهلي للاتحاد والعمل علو نشر اللعبة والارتقاء بمستواها.

وأكد النوري، حرص الاتحاد على توسيع قاعدة المشاركة في رياضة التجديف على مستوى الجمهورية، وإعادة نشاط الأندية التي توقفت خلال الفترة الأخيرة، وذلك للوصول إلى المستوى الدولي والأوليمبي وزيادة تمثيل مصر في المحافل الدولية.

وقال النوري حول حجم الانفاق الاستثماري المطلوب لتنفيذ خطة 2020 وحجم الدعم المقدم من وزارة الشباب والرياضة، إن تنفيذ استراتيجية العام الجاري بشكل كامل يحتاج لدعم يقدر بحوالي 20 مليون جنيه، فيما أكد أن نجاح الاتحاد في جمع من 7 إلى 8 ملايين جنيه سيكون كافي لتحقيق عدة بنود أساسية هامة وسيعد ذلك إنجازا.

ومن جهته أكد أبو الفتوح، حول حجم الدعم الموجه لنشاط الرياضة في مصر بصفة عامة والتمويل المرصود لنشاط التجديف، أن البنك الأهلي مستعد لدعم اتحاد التجديف لتنفيذ استراتيجيته وسيتم دارسة الاحتياجات الفعلية أول بأول، فيما فضل عدم الكشف عن حجم الدعم المقدم لرعايات الاتحادات الرياضية، مؤكدا أن الهدف من ذلك هو النهضة بالأنشطة الرياضية وخاصة تلك التي لم تحصل على دعم وجماهيرية كافية.

زر الذهاب إلى الأعلى