صناعة

4 ركائز أساسية لإنشاء مستودعات المستقبل والمزودة بقدرات رقمية

3 أكتوبر، 2022 | بتوقيت 9:53 ص

كتب أشرف الحادي

 

استعرضت شركة إنفور اليوم، وعلى لسان خالد الشامي، نائب الرئيس لاستشارات الحلول بمنطقة الشرق الأوسط وإفريقيا لدى الشركة، مجموعة من الركائز الأساسية التي يجب أخذها بعين الاعتبار عند وضع إستراتيجية جيدة لبناء مستودعات صناعية وتجارية مزوّدة بقدرات رقمية وقادرة على مواكبة تحديات المستقبل، وتمثلت هذه الركائز في:

البيانات
بالرغم من أن هناك العديد من الخيارات المتاحة لتنظيم البيانات، إلا أن “بحيرات البيانات” أصحبت من الوسائل الشائعة لوضع البيانات في تنسيقات مشتركة يمكن الوصول إليها بسهولة، واستخدامها عبر تطبيقات مختلفة عند الحاجة. تقوم “بحيرات البيانات” بتجميع مختلف البيانات، بغض النظر عن مصدر أو صيغة هذه البيانات. كما أنها تغطي مختلف فئات البيانات المهيكلة وغير المهيكلة على حد سواء، وتقوم بتخزينها بصيغتها الأصلية. كذلك تقوم “بحيرات البيانات” بمعالجة البيانات بغض النظر عن حدود الحجم والقيود الناجمة عن صيغة هذه البيانات.

يمكن للتقنيات الجديدة مثل الذكاء الاصطناعي، وأتمتة العمليات الروبوتية، وتقنيات التعزيز، أن توفر قيمة إضافية لاستراتيجية البيانات، حيث إنها يمكن أن تدعم المهام المتكررة منخفضة القيمة بهدف توفير الموارد.

التقنيات السحابية
تساهم التقنيات السحابية في تسهيل آليات التواصل مع الشركاء الخارجيين، وهذا الأمر أساسي للحد من التعقيدات التي تواجه سلاسل التوريد وتعزيز المرونة لمواجهة التقلبات.

تعمل منصة Infor Nexus على سبيل المثال على ربط الشركات بمختلف الشركاء والجهات الخارجية، بما في ذلك شركات التصنيع، والوسطاء، والشركات اللوجستية، والبنوك، وذلك من خلال شبكة سلاسل توريد سحابية أصلية متعددة المؤسسات. وتعتمد بعض أبرز العلامات التجارية العالمية على مثل هذه الشبكات لتحقيق إمكانات علامتها التجارية.

المنصات الرقمية
من المهم أن تكون لديك رؤية لامتلاك منصة رقمية تمتاز بالمرونة والقدرة على الخدمة لمدة طويلة. وبمجرد أن تعرف ما هو المراد تغييره وكيفية القيام بهذا التغيير، سيصبح من السهل العمل بشكل عكسي وإنشاء قائمة بالميزات والفوائد قبل التوفيق بين الإمكانات والاحتياجات الخاصة.

ومع ذلك، يجب أن نتذكر أن هذه التطبيقات لوحدها غير قادرة على تحقيق تغيير جوهري. ولا يمكنها التكامل بالضرورة مع مزودي الخدمات الآخرين، حيث إن الأنظمة المختلفة ستؤدي في نهاية المطاف إلى عدم كفاءة العمليات وقد تفرز العديد من المخاطر.

الأمر كله يتعلق بمدى قوة المنصة الأساسية، حيث إن اعتماد المنصات الأساسية مثل نظام Infor OS يوفر للشركات الأسس الصحيحة وبحيرات البيانات الهامة لاستيعاب تطبيقات الأعمال المختلفة ودمجها.

العنصر البشري
لا شك أن المستودعات المستقبلية ستعتمد على التقنيات الرقمية، إلا أن هذه التقنيات الرقمية تعنى أكثر من مجرد أتمتة العمليات وتحسين سير الأعمال. يساهم مستودع المستقبل في تمكين الأشخاص وخلق القيمة الإضافية بالاستفادة من البيانات متعددة الأبعاد عبر منصة سلسلة إمداد سحابية أصلية تمتاز بالمرونة والرشاقة.

إن اعتماد استراتيجية تؤكد على الركائز الأساسية المتمثلة في البيانات والتقنيات السحابية؛ والمنصات الرقمية، والعنصر البشري، ستساهم في خلق المستودعات التي تمتاز بالمرونة الكافية للتعامل مع التقلبات في مستويات المخزون ومعدلات الطلب، ومواكبة التحديات الداخلية ومشاكل الاقتصاد الكلي في الوقت الحالي أو في المستقبل.

وبهذه المناسبة، قال خالد الشامي، نائب الرئيس لاستشارات الحلول بمنطقة الشرق الأوسط وإفريقيا لدى إنفور: “شهدت السنوات القليلة الماضية تسارعاً في وتيرة التحديات التي تواجه سلاسل التوريد العالمية. وتوقع أكثر من 50% من مسؤولي سلاسل التوريد تواصل التعقيدات الداخلة في عملية تصميم المنتجات وتصنيعها وتسليمها حتى عام 2027، وفقًا لمؤسسة الدراسات والأبحاث العالمية جارتنر. كما سلطت دراسة أخيرة أجرتها شركة (Make UK) الضوء على التأثيرات غير المباشرة لارتفاع تكاليف الطاقة والنقل والمواد الخام، فضلاً عن مدى توفر أنظمة النقل على سلاسل التوريد، حيث قالت 80% من الشركات إن زيادة تكاليف الطاقة تسببت في حدوث اضطراب في سلاسل التوريد. وقد تأكدت في ظل هذا العالم الجديد أن ثمة حاجة ماسة لوجود سلاسل توريد ومخازن تتمتع بالمرونة العالية للتعامل مع التقلبات التي تشهدها مستويات المخزون ومعدلات الطلب، والقادرة على الالتزام بأفضل الممارسات في مجالات الكفاءة والسلامة والاستدامة”.

زر الذهاب إلى الأعلى